" لا نرغب في إشعال فتيل حرب جديدة في المنطقة"
07 شباط 2018 828

السفير الصحراوي بالجزائر "بشرايا حمودي" يؤكد:

" لا نرغب في إشعال فتيل حرب جديدة في المنطقة"

علي عزازڨة

نفى السفير الصحراوي بالجزائر "بشرايا حمودي بيون"، الأخبار التي تروجها المغرب بشأن رغبة جبهة "البوليزاريو" في إشعال فتيل حرب جديدة في المنطقة، مؤكدا أن الشعب الصحراوي لا زال صامدا وسيستمر في نضاله السلمي، في حين دعا ذات المتحدث هيئة الأمم المتحدة إلى ضرورة حل النزاع في أسرع وقت ممكن لأن الظلم المغربي يزداد يوم بعد يوم.

وأبرز السفير الصحراوي لما حل ضيفا على لجنة الشؤون الخارجية للمجلس الشعبي الوطني يوم أمس، العديد من النقاط التي يعتمد عليها المخزن من أجل تأزيم الوضع أكثر في قضية الصحراء الغربية، والتي تأتي على رأسهم رغبته في فرض الجزائر كطرف نزاع في القضية رغم أنها مجرد حليف لجبهة البوليزاريو وطرفي النزاع يتمثلان في المغرب والجمهورية العربية الصحراوية، وهذا دون نسيان سياسته الجديدة المتمثلة في خلق كيانات داخلية أخرى تمثل الشعب الصحراوي، رغم أن الصحراويين يرون في جبهة البوليزاريو ممثلهم الشخصي في الخارج والداخل.

جبهة البوليزاريو لازالت صامدة رغم الضغوطات

وفي ذات السياق أكد "بشرايا حمودي" أن جبهة البوليزاريو رغم الضغوطات المغربية وحلفائها التي تتعرض لها لازالت صامدة وموجودة على الساحة السياسية الدولية، وما يبين ذلك هو زوال وتدمير وتقسيم العديد من الدول خلال ال 20 سنة الأخيرة، إلا أن الجمهورية العربية الصحراوية لازالت موجودة كممثل شرعي للشعب الصحراوي الذي لا يرغب في أي شيء سوى الاستقلال عن المملكة المغربية المُستعمرة للأراضي الصحراوية بالقوة، داعيا هيئة الأمم المتحدة إلى ضرورة التدخل من أجل إيجاد حل سلمي يخدم جميع الأطراف المتنازعة.

القضية الصحراوية أصبحت عبئا ثقيلا على المخزن

وخاض ضيف المجلس الشعبي الوطني إلى السياسة التي يتبعها المغرب في معالجة القضية الصحراوية لصالحه، والتي وصفها بالفاشلة، حيث أكد أن المخزن عمد على خلق مشاكل داخل بيت الاتحاد الافريقي ولكن كل استراتيجيته ذهبت في هباء الرياح، لأنه عاد للاتحاد ونحن موجودون فيه، متابعا:" سياسته الفاشلة تبعته كذلك مع الاتحاد الأوروبي، أين علقت دوله الأعضاء تعاملتهم التجارية معه، لكون المخزن يبيع الفسفاط الصحراوي"، موضحا أكثر:" الاتحاد الأوروبي الأن يعتبر الصحراء الغربية والمغرب منطقتين منفصلتين".

الجزائر دائما ما كانت حليفنا الدائم

وفي الأخير عرج السفير الصحراوي بالجزائر ليذكر الحضور بالموقف الجزائري اتجاه القضية الصحراوية، حيث وصفه بالثابت الذي لم يتغير لم تغير الحكومات ورؤساء الجمهورية، وأوضح ذات المصدر أنه منذ 40 سنة والجزائر حليفة لجبهة البوليزاريو ولم تخذلها في أي يوم من الأيام، مشددا على أن الشعب الصحراوي مستمر في نضاله إلى غاية الاستقلال التام.

 

اقرأ أيضا..