حركة نصرة الإسلام والمسلمين
حركة نصرة الإسلام والمسلمين ص: أرشيف
23 كانون1 2017 313

لمنع تمدد حركة نصرة الإسلام والمسلمين

لقاء بين ممثلي 11 قبيلة من شمال مالي في الجزائر

أحمد بلحاج

"حركة نصرة الإسلام والمسلمين تضم 04 جماعات مصنفة على أنها إرهابية"

وصل مؤخرا إلى مدينة أدرار  1400 كلم جنوب غرب العاصمة الجزائرية وجهاء من قبائل شمال دولة مالي المجاورة للجزائر لبحث مسائل تتعلق بالتصدي لحركة نصرة الاسلام والمسلمين وهي جماعة اسلامية متشددة تكونت في  شهر فيفري، وتضم 4 جماعات مصنفة على انها ارهابية .


 جاء الرد الجزائري سريعا على  الحملة التي  تقوم بها جماعة نصرة الاسلام والمسلمين في الشمال، حيث تقوم جماعة نصرة الاسلام والمسلمين منذ عدة اسابيع بتوزيع مطويات واشرطة CD على الشباب في  مناطق عدة في شمال مالي تتضمن مواد دعائية لصالح الحركة المسلحة الجديدة التي تكونت  بعد اندماج 4 جماعات مسلحة   في شمال  مالي هي  الفرع الصحراوي  في تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الذي يقوده يحي أبو الهمام، و  جماعة  انصار الدين التي يقودها اياد اق غالي  أو ابو الفضل، وجماعة   المرابطين التي  يقودها  ابو عبد الرحمن  الصنهاجي، وأخيرا  جبهة تحرير ماسينا بقيادة أمادو كوفا.

وحذرت تقارير أمنية فرنسية و مالية من خطورة الحملة الدعائية التي تقوم بها جماعة نصرة الاسلام والمسلمين على أمن المنطقة بل وذهبت التحذيرات الأمنية إلى حد  التحذير من وقوع انتفاضة مسلحة جديدة في شمال مالي تقودها الجماعة الجديدة التي باتت قوة عسكرية مهمة  وقد   التقى في  مدينة أدرار  الأسبوع المنصرم  ممثلون  ووجهاء من 11   قبيلة من عرب وتوارق  وفولان شمال مالي في  مدينة أدرار  في  لقاء  يتواصل يومين يهدف لمنع جماعة نصرة الاسلام والمسلمين من تجنيد الشباب، وقال مصدر  دبلوماسي جزائري إن اللقاء  تنم ترتيبه  منذ أسبوعين  في  اطار  مبادرة السلام في شمال مالي التي ترعاها   الجزائر، واضاف  إن اللقاء  يهدف لحصار  جماعة نصرة الاسلام والمسلمين  ومنعها من الحصول على حاضنة شعبية، وترغب الجزائر التي تعد الأكثر قربا  لممثلي  قبائل  شمال مالي عن انخراط أعيان ووجهاء القبائل في حملة  اعلامية مضادة لمنع  جماعة نصرة الاسلام والمسلمين من تجنيد  الشباب من ابناء قبائل العرب والتوارق والفولان.

اقرأ أيضا..