بلماضي: تصريحات سعدان أثبتت مستواه المنحط حسبي الله ونعم الوكيل
09 تشرين1 2018 1158

أكد أنه واجهه قبل 14 سنة في تصريحات مشابهة لكنه لم يجبه

بلماضي: تصريحات سعدان أثبتت مستواه المنحط حسبي الله ونعم الوكيل

عيشة ق.

عودة الخضر إلى الأضواء يتطلب الصبر وعازم على الفوز أمام البنين

فتح الناخب الوطني جمال بلماضي سقف الطموحات بالنسبة لمستقبل المنتخب الوطني الذي يتراجع مستواه كثيرا في الأشهر الأخيرة، حيث أوضح أنه يعمل على المدى المتوسط من أجل إعادة الهيبة للخضر ومكانته الحقيقية، والتي فقدها بعد الهزات التي ضربته خلال الفترة الأخيرة، ولهذا الغرض شدد بلماضي أنه ليس سهلا أن يتم إعادة المنتخب إلى القمة بعد الهزات العنيفة التي مرت عليه، وتحقيق الغرض يتطلب بعض الوقت من الصبر والانتظار حتى تتجدد قدرته على مواجهة المنتخبات القوية لكنه أبان عن أمل كبير في تحقيق ذلك والعمل على استعادة القوى خلال أقرب وقت ممكن، وأبدى بلماضي خلال تنشيطه للندوة الصحافية أمس بمقر تربص المنتخبات الوطنية في سيدي موسى تفاؤلا كبيرا بالعودة إلى الاستقبال على ملعب مصطفى تشاكر بالبليدة، أين أوضح أن اللاعبين تعودوا على أرضيته ويملكون ذكريات جميلة معه عبر النتائج الايجابية التي حققوها على أرضيته في الأعوام الفارطة، خاصة خلال تصفيات مونديالي 2010 و2014، مضيفا أنهم يعيشون فترة صعبة بعد الضربات والهزات القوية التي تلقوها خلال الفترة الماضية وهدفهم الآن العودة مجددا إلى مستواهم والذي سيكون تدريجيا

تطرق المدرب السابق لنادي الدحيل والمنتخب القطري الأولمبي والأول إلى المباراتين المزدوجتين اللتان تنتظرهم أمام منتخب البنين ضمن تصفيات كأس إفريقيا للأمم 2019 بالكاميرون، وأوضح أنه يريد أن يفرح الجزائريين من خلال تحقيق الفوز أمام المنافس، لكنه عاد للتاكيد أن إفريقيا أضحت لا تملك منتخبا صغيرا، عكس ما يتصوره البعض مثلما حدث أمام غامبيا أين واجهوا منتخبا منظما تكتيكيا ويملك لاعبين قادرين على صنع الفارق يضيف، وحذر من مغبة السقوط في فخ اللعب أمام المنافس بعقلية المنتخب المونديالي واستصغار المنافس لأن المنتخب سوف يدفع الثمن غاليا، مشددا أن الفوز هدفهم أمام البنين في مقابلة الجمعة المقبل باعتبار أنهم يلعبون على ميدانهم ونتيجة أخرى ستكون سلبية، مشددا أن التشكيلة لن تلعب تحت الضغط وأشباله يملكون الروح القتالية والرغبة والعزيمة في تحقيق النقاط الثلاث وهو الأهم بالنسبة له، مضيفا أنه وقف على المر في مباراة غامبيا أين شاهد تلك الروح التي كانت لدى العناصر الوطنية في الأعوام السابقة وافتقدوها قبل وقت قريب، إلى جانب ذلك أوضح أنه يهدف إلى تقديم طريقة لعب حديثة، لكن تغييرها ليس حديث الآن ويحتاج وقتا من أجل تجسيدها بمساعدة اللاعبين.

سليماني يغيب عن لقاء هذا الجمعة ولحاقه باللقاء الثاني مرتبط بحالته الصحية

وتطرق المسؤول الأول على العارضة الفنية الوطنية إلى لاعبيه إسلام سليماني أين كشف أن الإصابة التي يعاني منها ترسّم غيابه عن المباراة الأولى أمام البنين ولن يكون بمقدوره المشاركة فيها، لكنه يملك الفرصة من أجل اللحاق باللقاء الثاني أمام نفس المنافس، موضحا أنه سوف يتحدث إلى اللاعب وطبيب الخضر قبل اتخاذ القرار المناسب، مضيفا انه يملك اللاعب أسامة درفلو لخلافته خلال لقاء هذا الجمعة.

استبعاد بولاية وبودبوز فني ولم أستبعدهما من الحسابات

وبرر المتحدث الأسباب التي دفعته إلى استبعاد بعض الأسماء في صورة الثنائي بودبوز وبولاية والتي أكد أنها فنية بعدما وقف على مؤهلاتها خلال التدريبات من التربص الأول، مشيرا أنه لا يملك تواريخ الفيفا كثيرة وهو ما جعله يفضل منح الفرصة لعناصر اخرى من أجل تجريبها، وأضاف أن الأسماء المستبعدة تملك فرصة العودة مجددا إلى المنتخب في المستقبل وبن يغلق الأبواب عليها.

مستعد لتحويل محرز على الاحتياط واللاعب يحب بلاده

وبدا بلماضي صارما عند الحديث حول اللاعب رياض محرز أين شدد أنه يملك القدرة لإحالته على كرسي الاحتياط في حال قدم مستويات سيئة وليس عيبا الجلوس على دكة البدلاء، واعترف المعني بالفرق في المستوى الذي يقدمه اللاعب في صفوف المان سيتي ومنتخب بلاده، لكنه وعد بعودة قوية للاعبه قريبا، ودافع عنه في المقابل عندما أكد أنه يدافع بقوة على الألوان الوطنية ويحتاج إلى الدعم والمساندة والوقوف إلى جانبه من أجل تقديم نفس اللعب الذي يعتمده مع السيتي.

ولم يستبعد بلماضي إمكانية اللعب بالهجوم الذي كان في أقوى فتراته في عهد المدربين السابقين حليلوزيتش وغوركوف، عندما أشار أنه ممكن الاستعانة بفيغولي جناحا أيمن، محرز على الجناح الأيسر وسليماني في الهجوم، مشيرا انب ونجاح أيضا مهاجم يملك فنيات جيدة.

تصريحات سعدان جنون ووالدي استغرب للاتهامات التي طالتني

رفض الناخب الوطني الرد على الاتهامات الخطيرة التي وجهها له المدير الفني الوطني المستقيل رابح سعدان، أين أشار أنه لن ينزل بمستواه للرد على تلك التصريحات، خاصة وأنه التقى به في عنابة في الشهر المنصرم وقام بتبادل التحية معه لكنها كانت تحية الانهيار بين الرجلين حسبه، قائلا: "حسبي الله ونعم الوكيل"، وازدادت قضية الاتهامات التي وجهها سعدان نحو بلماضي غموضا عندما قال الأخير أنه جاهز لدفع الثمن في الدنيا والآخرة لو كان ما قاله المعني صحيحا، نافيا كل الاتهامات التي وجهت ضده، مضيفا ان عائلته تأثرت كثيرا من تلك الاتهامات، خاصة والده الذي تم إبلاغه أن ابنه قام بطرد سعدان من المطعم الأمر الذي اعتبره المتحدث جنونيا، والذي كشف انه كانت له نفس القضية عام 2004 عندما كان لاعبا في المنتخب لكنه واجهه وجها لوجه قبل أن يعيد نفس السيناريو مجددا.

البطولة الوطنية لا تملك لاعبا يستحق الاستدعاء إلى الخضر

وجدد بلماضي التأكيد ان اللاعبين المحليين لا يملكون حاليا المستوى الذي يمنحهم فرصة اللعب مع المنتخب الوطني، موضحا ان البطولة الوطنية لا تملك لاعبا قادرا على منافسة اللاعبين المحترفين، وأكد أن الداربي العاصمي الأخير الذي جمع الاتحاد ومولودية الجزائر كان ضعيفا ولا يرقى إلى المستوى.

عيشة ق.

اقرأ أيضا..