انا مجرد ضيف.. لكن رجموني ورماوني في مجاري قسنطينة!
16 نيسان 2018 1329

عائلة مناصر المولودية تطالب بمعاقبة الفاعلين   

انا مجرد ضيف.. لكن رجموني ورماوني في مجاري قسنطينة!

سرد علاء الدين مناصر نادي مولودية الجزائر، ليل الأحد إلى الاثنين، تفاصيل الرمي في مجاري الصرف الصحي بقسنطينة صباح الجمعة.

في فيديو تم تداوله في وسائل التواصل الإجتماعي، قال علاء الدين أنّ “بعض أشباه القسنطينيين رجموه كما يرجم الفاسق بالحجارة”.

وتابع علاء الدين في حزن وصدمة: “ثمّ نزل أحدهم وأغرقني في مجاري الصرف الصحي”.

وكان ذلك ساعات قبل مباراة مولودية الجزائر ضدّ شبيبة القبائل لحساب نصف نهائي كأس الجمهورية لكرة القدم.

وذكر علاء الدين في فيديو تم تداوله على فيسبوك: “وصلت إلى قسنطينة منتصف ليلة المقابلة (الخميس)”.

وأفاد: “اعترضني بلطجية في محطة المسافرين بقسنطينة، وحاولوا الاعتداء علي بالسيوف والخناجر” بحسب قوله.

واضطرّ علاء الدين للفرار من المحطة وحاول الاختباء، فقفز من على الحاجز الإسمنتي بين الطريق العام والأحراش المؤدية إلى الواد.

ولدى سقوطه، روى علاء الدين: “شعرت بدوار مفاجئ نتيجة كسر في القدم، ناجم عن العلو الذي قفزت منه”.

وأمضى علاء الدين ليلته في الأحراش القريبة من الواد، وكانت الصبيحة مأساوية لمناصر مولودية الجزائر.

وراح يحكي في ألم: “أشباه القسنطينيين رجموني، كما يُرجم الفاسق بالحجارة، ثم نزل أحدهم وأغرقني في واد كبير لمجاري الصرف الصحي”.

ولم يستطع علاء الدين الخروج من الواد، فحالته كانت صعبة جدا، إضافة الى الكسر في رجله.

وكانت نهاية الكابوس، حين لمح شرطي علاء الدين، فاتصل بمصالح الحماية المدنية لانتشاله.

وأكّد علاء الدين: “أن بعض القسنطينيين الشرفاء قاموا برعايتي في المستشفي وقدّم لي أحدهم لباسا نظيفا، وحجزو لي مقعداً في سيارة أجرى أوصلتني إلى العاصمة”.

والدة علاء ترجت السلطات أن تعاقب من اعتدى على لبنها بطريقة حيوانية لا تمت للإنسانية بتاتا.

بدوره، طالب والد علاء الدين بالنيل ممن اعتدوا على فلذة كبده.

و نصبت وزارة الداخلية والجماعات المحلية، اليوم الأحد، لجنة خاصة للتحقيق وزارية في أحداث العنف و اسباب الانزلاقات الخطيرة التي عرفها ملعب حملاوي بقسنطينة وملعب أحمد زبانة بوهران.
وأكدت الوزارة في بيانها بأن التحقيق سيتم من خلاله تحديد المسؤوليات وإتخاذ الإجراءات والقرارات اللازمة بخصوص الأحداث الدامية التي شهدتها هذه الظاهرة الغريبة عن المجتمع الجزائري.

اقرأ أيضا..