تعرف على سر بقاء لاعبين داخل الملعب أثناء احتفال زملائهم بتسجيل هدف رياض محرز
15 تموز 2019 2289

مباراة الجزائر - نيجيريا

تعرف على سر بقاء لاعبين داخل الملعب أثناء احتفال زملائهم بتسجيل هدف رياض محرز

شهدت العديد من مباريات الجولة الأولى، التي أقيمت بمونديال 2018 حتى الآن، ظاهرة تكررت فى معظم المباريات، وهى احتفال اللاعبين عقب إحراز هدف، حيث نجد أن لاعبي المنتخب الذين أحرزوا الهدف يخرجون جميعا خارج الملعب للاحتفال، فيما أحد اللاعبين يظل داخل المستطيل الأخضر وهذا تحايل على تطبيق القانون.


لأن لو خرج جميع لاعبي الفريق خارج الملعب للاحتفال، يمكن لحكم المباراة أن يستأنف اللعب بالركلة الموضعية للفريق الذي دخل مرماه هدف ويستطيع أن يحرز هدفا ولاعبي الفريق الخصم خارج الملعب يحتفلون ويحتسب الهدف تطبيقا لمبدأ تكافؤ الفرص والتي أقرها الاتحاد الدولي لكرة القدم الـ" فيفا".

حيث ينص قانون اللعبة لا يمكن أن تبدأ مباراة أو يعاد بدايتها بعد تسجيل هدف في حالة تواجد لاعبون من الخصم في منتصف ملعب الفريق الآخر اى لايسمح بأستانف اللعب وهناك لاعب فى نصف ملعب الخصم طبقا للقانون.

حدثت هذه الظاهرة فى مباريات إنجلترا أمام تونس والبرتغال مع إسبانيا و أستراليا ضد فرنسا أثناء احتفال اللاعبين بإحراز الهدف فى المونديال الحالي حيث يحتفل اللاعبون إلا لاعبا واحدا يظل داخل المستطيل الأخضر.

حسب قوانين اللعبة لا يمكن أن تبدأ مباراة أو تعاد بدايتها بعد تسجيل هدف في حالة تواجد لاعبون من الخصم في منتصف ملعب الفريق الآخر، بالتالي فان عندما يسجل فريق هدفا فلا يجب أن يذهب الجميع للاحتفال خارج الملعب، لأنه وفقا للقوانين التي أعلنها الاتحاد الدولي يمكن للخصم استئناف اللعب وتسجيل هدف ، لكن ما يحدث ان أحد اللاعبين يبقى في نصف ملعب الخصم بينما يحتفل زملائه فهذا يعني أن الخصم لا يمكنه استئناف اللعب والتسجيل.

خلال كأس العالم 2010، في نهائي البطولة وأثناء احتفال لاعبي إسبانيا بالهدف، تدخل كارلوس مارتشينا لاعب إسبانيا الذي لم يشارك في أي مباراة ليقوم بهذا الدور، فأثناء احتفال زملائه قرر الوقوف في منتصف ملعب هولندا حتى لايستطيع لاعبو الطواحين من استئناف اللعب وتسجيل هدف التعادل.

القصوري سمير