شرطيان على رأس عمليات تهريب شاحنات معبإة بالنحاس
14 تشرين2 2018 183

من ورشة بناء المطار الدولي الجديد

شرطيان على رأس عمليات تهريب شاحنات معبإة بالنحاس

ل/منيرة

تعرضت ورشة بناء المطار الجديد بالدار البيضاء لحادثة سرقة اسطوانية نحاسية ضخمة نفذها شرطيان في ذات الورشة وشخصان اخران قاموا بتحميل المسروقات على متن شاحنة بمقطورة والخروج بها ليلا عن طريق وصل مكتوب باللغة الصينية ونقلها لغاية منطقة خميس الخشنة وهي ليست العملية الاولى التي نفذتها ذات العصابة.

وقائع القضية الحالية وعلى حسب ما دار بجلسة المحاكمة بالدار البيضاء بالعاصمة تعود لتاريخ  18/ 10 / 2017حين تلقت مصالح الأمن لمعلومات حول خروج شاحنة محملة بالنحاس من ورشة بناء المطار الدولي الجديد بالدار البيضاء ،أضرارا بالشركة الصينية المكلفة بإنشاء المشروع  المسماة "ماتورانس" ، وبعد التقرب من عون الشرطة المكلف بحراسة بوابة المطار خلال تلك الليلة نفى خروج اي شاحنة يومها ، غير أن مصالح الأمن كشفت غير ذلك من خلال تصريحات بعض الشهود واتضح بذلك تورط عون الشرطة المكلف بحراسة بوابة المطار الذي سمح من جهته بولوج شاحنة بمقطورة وخروجها بعد برهة من الزمن معبأة باسطوانة نحاسية ضخمة تم سرقتها من ورشة بناء المطار وهي ملك للشركة الصينية " ماتورانس" ، مما اتضح من خلال اعترافات عون الشرطة بان العملية كان وراءها عون الشرطة المناوب معه والذي كان في عطلة مرضية يومها ، وهو الذي خطط لتنفيذ العملية من خلال توفير شاحنة بمقطورة وسائقها وجند لأجل ذلك ثلاثة أشخاص آخرين من بينهم الشرطي زميله ، حيث توجه يومها على متن سيارة من نوع "ابيزا " رفقة المتهم الثاني وهو شريكه لورشة بناء المطار وخلفهم الشاحنة التي كان قد استأجرها سابقا واتفق مع السائق ، وبمجرد وصولهم للمطار طلب من زميله السماح للشاحنة بالدخول وبعد تحميلهم النحاس خرجوا بواسطة وصل مدون باللغة الصينية لا قيمة له  ، وتوجهوا في نفس الموكب لغاية منطقة خميس الخشنة لإفراغ الشحنة بأحد المنازل هناك قبل ان يتلقى اتصال من زميله المناوب الذي طلب منه إرجاع الشحنة ، لوجود بعض المشاكل ، وتبين ايضا خلال سماع احد أصحاب شركات النقل التي تعامل معها عون الشرطة انه قد دبر عملية نقل أخرى في وقت سابق طالت اسطوانتين نحاسيتين ونجح في تنفيذها دون ان يتفطن له احد وسلم مقابل ذلك عمولة بقيمة 28 ال دج لصاحب الشاحنة ، ليتم بذلك توقيف المتهمين الأربعة وتحويلهم على محكمة الحال بجرم تكوين جمعية أشرار وجناية السرقة بالتعدد بتوفر ظرف الليل ، استعمال مركبة وجنحة استغلال الوظيفة للشرطيان ، حيث حاول كل متهم التملص خلال جلسة المحاكمة من المسؤولية والقائها على عاتق عون الشرطة الذي أنكر هو الآخر ما نسب له من جرم وصرح بان تصريحات باقي المتهمين مجرد مكيدة دبرها له بعض زملائه من جهاز الشرطة على خلفية مشاكل بينهم.

اقرأ أيضا..