10 سنوات لإرهابي تائب  ضمن كتيبة " الهدى" التابعة للقاعدة  
11 تشرين2 2018 205

محكمة الجنايات الاستئنافية لدى مجلس قضاء العاصمة

10 سنوات لإرهابي تائب  ضمن كتيبة " الهدى" التابعة للقاعدة  

ل/منيرة

وقعت محكمة الجنايات الإستئنافية لدى مجلس قضاء العاصمة أمس عقوبة 10 سنوات سجنا نافذا في حق إرهابي تائب المدعو "ب،بلال" المكنى "حارث" الذي كان ينشط ضمن كتيبة " الهدى " التابعة لتنظيم القاعدة بالمغرب الاسلامي و فر منها بعد رفضه الخضوع لأمر قتل أحد زملائه في التنظيم الذي كان يرفض فكرة سرقة أموال المواطنين وهو الأمر الذي جعله محل شبهات هناك مع توقيع عقوبة عام حبسا نافذا في حق المتهم الثاني .

هذا وقد جرت متابعة المتهم السالف الذكر في ملف الحال رفقة ثلاثة متهمين آخرين ممن كان ينشط رفقتهم ويتعلق الأمر بكل من " ص، حمزة "، "ع ،مسعود" ،" ح ، عبد الحق" المتابعين بجرم جناية الانتماء إلى جماعة إرهابية مسلحة بغرض بث الرعب في أوساط السكان و خلق جو انعدام الأمن ،وهي القضية التي تعود مجرياتها لتاريخ يوم 26 اكتوبر 2015 حين تقدم لمصالح الأمن بحي أولاد سلامة بوقرة دائرة الأربعاء بالبليدة في حدود الخامسة و النصف مساء المدعو "ب،بلال" المكنى "حارث"وسلم نفسه بعدما كان ينشط ضمن كتيبة " الهدى" التابعة لتنظيم القاعدة بالمغرب الإسلامي والتي فر منها بفضل المدعو " ب، عبد القادر " الذي أقنعه بالعدول عن ذلك وكذا اقتناعه بعدم شرعية العمل المسلح بالجزائر وكذا بسبب الانشقاقات الكبيرة التي حدثت داخل تلك الكتيبة ورفضه الخضوع لأمر بقتل أحد زملائه بما جعله محل شبهات بأنه عميل لدى السلطات الأمنية ، وخلال التحقيق مع المتهم كشف أن أول جماعة مسلحة التحق بها كانت متمركزة بمنطقة بوعريريج لينتقل فيما بعد إلى معسكر تنظيم الأشغال " بايت يخلف" بأعالي جرجرة الذي كان يحوي مخبأ أرضيا يتسع لخمسة أشخاص و خندق يتراوح عمقه متر و نصف متر و طوله 20 مترا يتسع ل 15 شخصا دمره الجيش بعد حوالي 11 يوما من الحصار فانسحب 15 فردا منهم إلى أعالي جبال جرجرة أين توجد عدة مخابئ فردية و جماعية و مطبخ أرضي ،وهناك تم تزويده بسلاح "سيمينوف" وتنقل عناصر المجموعة بعد ذلك إلى منطقة "تيزي نيكولان" مشيا على الأقدام و بقوا بها شهرا أين مارسوا الرياضة و درسوا الإسعافات الأولية و تلقوا تدريبات عسكرية من طرف المدعو "خ، بشير" ، وفي أواخر سنة 2013 تم استدعاؤه رفقة المدعو " خ، عبد الحق " من قبل أمير كتيبة الهدى وتمت محاكمتهما ،و صدر في حقهما أمر بجلدهما ب 300 جلدة و تم تحويله إلى منطقة واد القصاري "العقبة" حيث وجد 16 إرهابيا مدججين بأسلحة مختلفة و بقي معهم أربعة أشهر دون القيام بأي عمل إرهابي،ومن جهة أخرى صرح المتهم " ب، بلال " أنه تعرض قبل الواقعة إلى الاحتجاز داخل مخبأ أرضي بعد تجريده من سلاحه بعدما راودت الجماعة الإرهابية شكوك بخصوصه عقب ورود معلومات مغلوطة حوله ، بقي تحت حراسة مشددة مدة تسعة أيام قبل أن يفرج عنه والاعتذار منه وتزويده بالسلاح مرة أخرى ، غير أنه خلال الفترة الأخيرة وقعت عدة انشقاقات بكتيبة "الهدى" التي كان ينتمي إليها التابعة لتنظيم القاعدة بالمغرب الإسلامي ،ومن بين المنشقين المدعو "خ،عبد الحق" المكنى "بلال عبد الحق" الذي تشاجر معه حول عدم شرعية سلب المواطنين أموالهم ، وهو الأمر الذي جعلت الجماعة تشتبه بعمالة هذا الأخير لمصالح الأمن وتأمره بقتله غير أنه رفض وهو ما جعله يدخل في نزاع معهم إلى غاية تكفيره ، وخوفا من قتله انتهز فرصة غياب المجموعة عن المخبأ الذي كانوا به و فر مشيا على الأقدام وسلم نفسه إلى مصالح الأمن بالبليدة ، ليطالب من جهته النائب العام توقيع عقوبة 10 سنوات سجنا نافذا وتدينه المحكمة بنفس العقوبة بعد المداولة القانونية .

اقرأ أيضا..