5 سنوات سجنا لسارقي 115 مليون سنتيم من  ورشة بناء المسجد الأعظم
10 تموز 2018 242

تورط بها عون حراسة ومساعدي بنائين

5 سنوات سجنا لسارقي 115 مليون سنتيم من ورشة بناء المسجد الأعظم

ل/منيرة

فتحت أمس محكمة الجنايات الإستئنافية لدى مجلس قضاء العاصمة ملف الفضيحة التي هزت مشروع بناء المسجد الأعظم بالجزائر الكائن بالمحمدية بالحراش والمتعلق بقضية سرقة مبلغ 115مليون سنتيم من رواتب العمال على مستوى مكتب المحاسبة وهي الفضيحة التي تورط بها 6 أشخاص منهم 5 موظفين بمشروع أحدهم عون حراسة وآخر يعمل على مستوى مخبر الاسمنت وبالباقين "مساعدين بنائين" المتابعين بموجب قرار الإحالة بجناية تكوين جمعية أشرار، السرقة الموصوفة والتزوير واستعمال المزور مع توفر ظرف التهديد واستحضار مركبة، وعدم الابلاغ عن جريمة .

في القضية التي جرى التحقيق فيها على مستوى محكمة الحراش والتي تعود مجرياتها لشكوى تقدم بها مسؤول صيني بمشروع بناء المسجد الأعظم بالمحمدية بنهاية شهر ديسمبر 2015 تفيد تعرضه لعملية سطو خطيرة على يد مجموعة أشخاص قاموا بالتهجم على مكتب المحاسبة وبيدهم خناجير وسكاكين من الحجم الكبير وقاموا بالإستيلاء على مبلغ 115 مليون سنتيم وهي المبالغ المخصصة لتسديد أجور العمال وقيامهم بتهدديه بالتصفية الجسدية في حال حاول مقاومتهم أو الإستنجاد بالشرطة ، لتنطلق التحريات الأمنية التي كشفت أن عملية السطو قد تمت على يد أشخاص من داخل الورشة وهما موظفان بورشة هناك نفذا العملية بناءا على فكرتهما و إخترا ليلة تسليم الرواتب لعلمهما التام بأن الرواتب تسلم نقدا داخل أظرفة بعد وضعها في مكتب المحاسبة ،كما قاما بالإتفاق مع شخص غريب عن المؤسسة مكنوه من دخول الورشة عن طريق تزوير بطاقة العمل هناك وبعد ولوجه لداخل الورشة بسيارة فاخرة ظل ينتظرهما داخل الورشة على أساس أنه في مهمة عمل لحين تنفيذهما لعملية السطو التي إستعانا بها بخناجر و سكاكين و أقنعة ، ويتم بعد التوصل للفاعلين بتحويلهم على محكمة الحراش أين جرى التحقيق معهم و إحالتهم على محكمة الجنايات بالجرم سالف الذكر ، حيث أنكروا من جهتهم ما نسب لهم من جرم وحاولوا التملص من المسؤولية الجزائية ، لتدينهم المحكمة الإستئنافية بعقوبة 5 سنوات سجنا نافذا .

اقرأ أيضا..