تأجيل ملف إرهابي شارك في عمليات إغتبال عناصر شرطة
13 حزيران 2018 625

في هجومات إستهدفت قوات الشرطة بمنطقة تابلاط

تأجيل ملف إرهابي شارك في عمليات إغتبال عناصر شرطة

ل/منيرة
أجلت محكمة الجنايات الإبتدائية بالدار البيضاء، أمس ، للدورة الجنائية المقبلة ، النظر في ملف إرهابي كانا ضمن سرية خالد بن الوليد" الناشطة بأعالي جبال الأخضرية و الموالية لتنظيم "داعش" بسبب ضلوعه في إعتداءات إرهابية إستهدفت قوات الشرطة بمنطقة تابلاط بعام 2013 و2016 راح ضحيتها شرطيان ، وهو المتهم الصادرة في حقه أمران بالقبض عن محكمة البليدة عن قضايا إرهابية .
وقائع القضية الحالية و على حسب المعلومات المتوفرة لدى جريدة " الوسط" تعود لتاريخ 11/01/2016 ، حين تعرضت قوات الشرطة العاملة بحاجز أمني ثابت بمنطقة واد الحد في حدود الساعة الثامنة وربع إلى إعتداء إرهابي بواسطة أسلحة نارية وتم تبادل إطلاق النار وبعد لحظات لاذت العناصر الإرهابية بالفرار بعد لحاق قوات الدعم ، وبعد القيام بعملية تمشيط لمحيط مسح الجريمة تم العثور على شخص ملقى على الأرض من جراء تعرضه لجروح خطيرة على مستوى الرأس و اليد ،وتبينبأنه عنصر إرهابي من ضمن الجماعة التي نفذت العملية ،كما عثر بحوزته على 3 مخازن خاصة بسلاح ناري من نوع " كلاشينكوف" معبأة ب45 طلقة حية ،منظار نهاري مدني ، حاملة ووثائق فارغة بالإضافة إلى حقيبة ظهرية مدنية وهاتف نقال ،لتقوم مصالح الأمن بتحويل الشخص المصاب علىمستشفى طابلات ،وخلال التحريات عن هويته تبين بأنه عنصر إرهابي يدعى " ب، أحسن" المبحوث عنه بموجب أمرين بالقبض صادرين عن محكمة البليدة عن قضايا إرهابية ، وبعد إستفاقته من الغيبوبة كشف لمصالح التحقيق أنه إلتحق بالعمل المسلح بتاريخ 5/10/2012 بعد إتصاله بالجماعاتالإرهابية بالبويرة و إنخرط ضمن سرية "الغرباء" أين تدرب هناك وتسلح بسلاح " الكلاشيتكوف" ولبث معهم لغاية أن قضي على 25 عنصرا من هاته السرية ،وإنتقل بعدها للإنخراط ضمن سرية " خالد بن الوليد" تحت إمرة المدعو " بن هني محمد" المكنى " الزبير" ،كما كشف المتهم في معرض تصريحاته أنه قد شارك في الإعتداء الإرهابي الذي إستهدف قوات الشرطة التابعة لأمة دائرة بن سليمان بتاريخ 3/04/2013 والذي إستشهد خلاله عون الشرطة " شباح توهامي" ،مع مشاركته في الإعتداء الإرهابي الذي إستهدف قوات الشرطة التابعة لأمن دائرة تابلاط بتاريخ 6/04/2016 وإستشهد فيه الشرطي " زعار سيد علي"ناهيك عم عمليات السرقة التي كانوا يتركبونها في حق المواطنين العزل ،كما قدم ذات المتهم هوية رفقائه الذين شاركوه في الإعتداء والذي تمت متابعتهم رفقته بتهم جناية الإنخراط في جماعة إرهابية مسلحة، جناية محاولة القتل العمدي مع سبق الإصرار ة الترصد ، جناية القتل العمدي مع سبق الإصرار و الترصد ،جناية السرقة المرتكبةمن طرف أكثر من شخص وبتوافر ظرف الليل والعنف ، جنحة التحطيم العمدي لملك الغير ، قبل أن تنحصر المتابعة القضائية عليه وعلى شخص ثاني بعد وفاة باقي المتهمين العشرة المتابعين رفقته في الملف ، وهذا في إنتطار ما ستسفر عنه جلسة المحاكمة من تفاصيل أكثر.
ل/منيرة 

اقرأ أيضا..