شاب يلقى حتفه على يد شقيقين بالأبيار
16 أيار 2018 379

جريمة بشعة بسبب تافه

شاب يلقى حتفه على يد شقيقين بالأبيار

ل/منيرة

فتحت محكمة الجنايات الابتدائية أمس قضية القتل التي إهتزت عليها منطقة الأبيار خلال صيف 2016 والتي راح ضحيتها شاب في العقد الثالث من العمر على يد شقيقان وشخص ثالث وكان سببها فضلات الكلاب التي كان يربيها أحد المتهمين و يلقيها بالقرب من مسكن الضحية و أمام الأدراج المحاذية للمسجد .

وقائع القضية الحالية تعود لتاريخ 3 جوان 2016 حين تلقت الفرقة الجنائية للمقاطعة الغربية للشرطة القضائية لنداء من قاعة العمليات لدى مستشفى " لمين دباغين" بباب الوادي حول تلقيها حالة شخص متوفي من جراء تلقيه طعنات على مستوى الصدر و الرأس وبالتحديد على مقربة من منطقة القلب ، ولتتنقل ذات المصالح للمستشفى لمعاينة الضحية و البحث في ملابسات الحادثة و اكتشفت حينها أن المرحوم قد توفي إثر شجار جمعه مع 3 أشخاص أحدهم يجمعه معه خلاف قديم حول تربية الكلاب الشرسة بالمنطقة ، أين كان حينها المتهم يقوم بوضع الكلاب بأحد الغرف بالحي وهو ما يعرض حياة السكان للخطر ناهيك عن فضلات هاته الكلاب التي كانت تطلقها بالقرب من المسجد ، وحول تفاصيل الواقعة فقد تبين من خضم التحريات أن المدعو " ع ، علي" الذي كان يربي الكلاب قد كان يومها متواجدا بالقرب من الأدراج الإسمنتية المؤدية للمسجد وبرفقته كلبان شرسان و بعد انصرافه في حدود الساعة السابعة ونصف ليلا ترك فضلات وبقايا أكل الكلاب بمكان تواجده ليمر بعدها شقيق الضحية و يشمئز من المنظر خاصة و أن مكان تواجد تلك الفضلات كان على بعد أقدام من المسجد ليقوم بمناداة المتهم ويدخل معه في مناوشات كلامية انتهت بفرار هذا الأخير وعودته مساءا وقيامه بمناداة شقيق الضحية وتهديده بحرق المنزل على مسامع الضحية الذي سارع بالنزول و دخل في مناوشات كلامية حادة سرعان ما تطورت لشجار بينه من جهة و بين المتهم وصديقاه المتهمان الثاني و الثالث من جهة أخرى و أثناء المشاجرة شاهد الضحية أحد الكلبان الشرسة تتحرر من رباطها وتركض وراؤه ليفر بأقصى سرعته ويتعثر بالأدراج الإسمنتية ويتدحرج حتى نهايتها مارا ب37 درجا ويسقط بعدها مغميا عليه بما جعل المصلين المرتدين على المسجد المحاذي للأدراج يقومون بنقله للمستشفى أين لفظ أخر أنفساه ، و حينها أكدت تقارير الخبرة المنجزة على الجثة عن وجود أُثار طعنات باستعمال قضيب حديدي على مستوى الصدر وهو ما يفتح فرضية ضلوع أطراف الشجار في حادثة وفاة الضحية ، ليتم بذلك توقيفهم وتحويلهم على محكمة الحال بجرم القتل العمدي مع سبق الإصرار و الترصد ، وهي الجريمة التي قاموا بإنكارها خلال مثولهم للمحاكمة حيث حملوا الكلب الشرس مسؤولية قتله للضحية من خلال تهجمه عليه و رميه بالأدراج الإسمنتية, ليلتمس من جهته النائب العام توقيع عقوبة السجن المؤبد في حق المتهمين.

اقرأ أيضا..