عصابة " قازوزة" تعتدي على عناصر الأمن بالشماريخ و أسلحة الصيد
05 آذار 2018 191

تعرض أحد العناصر لكسر وعجز طبي ب45 يوما

عصابة " قازوزة" تعتدي على عناصر الأمن بالشماريخ و أسلحة الصيد

ل/منيرة

 تابعت محكمة الجنايات الإبتدائية بالدار البيضاء عصابة من ثمانية أشخاص ثلاثة فيهم  في حالة فرار بجنايات  تكوين جمعية اشرار الضرب والجرح العمدي مع سبق الإصرار والترصد ، والتعدي على موظف أثناء تأدية مهامه ،حمل اسلحة بيضاء، والاخلال بالنظام العام ، إلى جانب تهمة التحطيم العمدي لملك الدولة ، على خلفية قيامهم بالإعتداء على عوني  شرطة تابعين للفرقة المتنقلة بالشرطة القضائية بدائرة باب الواد و التسبب لأحدهما بكسر على مستوى رجله اليسرى  كلفه عجزا جسديا لمدة 45يوم فيما استفاد الثاني من عجز بمدة 15 يوما .

في القضية التي تعود مجرياتها وعلى حسب ما دار بجلسة المحاكمة لتاريخ 29 ديسمبر 2015  المصادف لاحتفالات رأس السنة الميلادية حين توجهت دورية شرطة للبحث عن أحد المتهمين الفارين و الصادرة في حقه أمرا بالقبض بناءا على معلومات وردتهم حول تواجده بأحد أسواق سوق الخضر بحي هواء فرنسا بباب الواد ،وكان هناك مجموعة أشخاص بصدد الاحتفال فقام هؤلاء بمحاولة طرد عناصر الأمن عن طريق رشقهم بسهام من بنادق الصيد ، و الشماريخ فنشبت بين المتهمين من جهة و عناصر الأمن من جهة أخرى مشادات و شجار عنيف تعرضت خلاله سيارة الشرطة للتحطيم فيما لقي عنصران من الأمن لإصابات خطيرة كادت أن تودي بحيتهما حيث تعرض الأول لكسر على مستوى رجله اليسرى بمدة عجز 45 يوما وتعرض الثاني لعجز طبي بمدة 15 يوما نقلا على إثرها للمستشفى ، فيما تم توقيف بعض عناصر العصابة من خلال الدعم الأمني الذي تنقل حينها للأماكن وقام بتفريق الشجار ، وتم بذلك تحويل الفاعلين على محكمة الاختصاص بالجرم سالف الذكر ، حيث أنكروا خلال مواجهتهم لهيئة المحكمة ما نسب لهم من جرم ، في حين أكد الضحية الماثل للمحاكمة أنه قد تمكن من التعرف على هوية المتهمين من خلال معرفته بهم كونه يقيم في الأماكن و لمعرفته التامة بزعيم العصابة وهو شخص مسبوق قضائي مكنى بلقب " قازوزة" الذي كان يحمل أسلحة وجهها مباشرة لعناصر الشرطة وهو الأمر الذي رصدته كاميرات المراقبة المنصوبة في الأماكن ، و أمام ما سلف ذكره طالب ممثل الحق العام توقيع عقوبة 8  سنوات سجنا نافذا وغرامة مالية بقيمة 500  ألف دج في حق المتهمين مع إصدار أمر بالقبض في حق المتهمين المتواجدين في حالة فرار .

 

اقرأ أيضا..