عصابة بالقرب من مركز "أرديس" تزرع الرعب - الوسط الجزائرية

عصابة بالقرب من مركز "أرديس" تزرع الرعب
ص: أرشيف
04 تشرين2 2017 150

مصالح الدرك رصدتهم متلبسين بتفتيش ضحية

عصابة بالقرب من مركز "أرديس" تزرع الرعب

ل. منيرة

تعرض شخصان بالقرب من مقر المركز التجاري "أرديس" بالمحمدية لإعتداء خطير على يد عصابة قطاع طرق من 5 أشخاص اعترضوا طريقهم وهما على متن سيارتهما و قاموا بالإعتداء عليهما لسرقتهما لولا تدخل مصالح الدرك الوطني التي ضبطتهم متلبسين وأوقفت أربعة منهم لحين أن تقدم السائق و سلم نفسه طواعية.

ليمثل المتهمون أمام هيئة محكمة الحراش  وفقا لإجراءات المثول الفوري لمواجهة  تهمة تكوين جمعية أشرار للإعداد لجنحة السرقة تحت طائل التهديد ، التي تعود مجرياتها  لبداية الأسبوع الفارط ، حين مرت مصالح الدرك الوطني في دورة روتينية لها على مستوى الطريق السريع بالمحمدية و لاحظت بالقرب من مقر المركز التجاري " أرديس" في حدود الساعة التاسعة ليلا سيارتان متوقفتان و بالقرب من إحداهما شخص ملقي أرضا و مجموعة أشخاص يصدد تفتيش ملابسه و لدى تقربهما منهم فر السائق الذي كان على متن إحدى  السيارتان ، تم إلقاء القبض على الضحية و أربعة أشخاص تبين بأنهم في حالة غير طبيعية من جراء تناولهم للحبوب المهلوسة و أنهم كانوا بصدد الإعتداء على الضحية الذي فر صديقه من الأمكان ،وأكد الأول خلال سماعه أنه يومها وبينما كان متوقفا رفقة صديقه على متن السيارة تفاجئ بأربعة أشخاص يقومون بخنقه من الخلف بما أدى به لفقدان وعيه و بعد إستفاقته تفاجئ بنفس الأشخاص يقومون بتفتيش ملابسه و الإستيلاء على هاتفه النقال ومبلغ مالي  لحين لحاق مصالح الدرك الوطني التي لاحقت المعتدين فيما تمكن السائق من الفرار لدى مشاهدته مصالح الدرك الوطني رفقة صديقه الذي تمكن هو الأخر بالفرار ، غير أن الأول سلم نفسه في صبيحة اليوم الموالي ،ليتم بذلك تحويل المتهمين على محكمة الحال بجرم تهمة تكوين جمعية أشرار للإعداد لجنحة السرقة تحت طائل التهديد  ، وأنركوا خلال سماعهم ما نسب لهم من جرم حيث أكد السائق أنه قام بإستأجار سيارة و توجه رفقة أصدقائه الأربعة للمركز التجاري و في طريقهم طلب منه أحد أصدقائه التوقف لقضاء حاجته فترجل معه باقي أصدقائه و بعد أن شاهد مصالح الدرك الوطني فر بحكم أن السيارة ، في حين أجمع باقي المتهمين أن حقيقة الواقعة هي مجرد شجار نشب بينهم و بين الضحايا و لم تكن هناك نية سرقة أو إعتداء عكس ما صرح به الضحيتان ، ليطالب من جهته ممثل الحق العام وفي ظل ما سلف ذكره توقيع عقوبة 4 سنوات حبسا نافذا و غرامة مالية بقيمة 200  ألف دينار بعد إعاد تكييف القضية لجريمة تكوين جمعية أشرار  بتوفر ظروف الليل و التعدد و إستحضار مركبة .

اقرأ أيضا..