عيادة باستور تستقبل 180 اصابة بحروق خلال رمضان - الوسط الجزائرية

عيادة باستور تستقبل 180 اصابة بحروق خلال رمضان
ص: أرشيف
14 حزيران 2017 الوسط أون لاين 755

80 في المائة منها أطفال

عيادة باستور تستقبل 180 اصابة بحروق خلال رمضان

استقبلت العيادة المركزية للمحروقين "بيار وكلودين شولي " بباستور بالجزائر العاصمة أزيد من 180 حالة حروق من ضمنها ما يمثل 84 بالمائة خاصة بالاطفال في غضون الأسبوعين الأولين من شهر رمضان. 

وقال الطبيب المختص في ذات المؤسسة الإستشفائية الإستعجالية الدكتور وافق رشيد لوكالة الأنباء الجزائرية التي أوردت الخبر أن عدد حالات الحروق التي استقبلتها ذات العيادة خلال الخمسة عشر يوما من شهر رمضان بلغ 181 حالة منها 151 طفل تتراوح أعمارهم ما بين شهرين و15 عاما من مختلف ولايات الوطن يوجد 10 منهم في حالة خطيرة. 

ورغم تراجع عدد حالات الحروق مقارنة مع نفس الفترة من رمضان السنة الفارطة حيث انخفض العدد من 255 حالة الى 180 حالة وهو "مؤشر ايجابي" على نجاعة التوعية والتحسيس بخطورة الحوادث المنزلية كما اعتبره الدكتور وافق. 

إلا ان نسبة تعرض الأطفال الى الحرق من بينهم الرضع تتبقى مرتفعة. 

وأشار المصدر إلى أن عيادة باستور تعد المؤسسة الوحيدة المتخصصة على المستوى الوطني في التكفل بحروق الأطفال حيث تستقبل أزيد من 6000 حالة سنويا من بينها حالات في "منتهى الخطورة" تسببت في عملية بتر للأعضاء ناهيك عن طول قائمة الانتظار للاستفادة من الجراحة الترميمية تمتد إلى غاية 2020. 

وتصل حالات الحروق ذروتها خلال شهر رمضان يقع ضحيتها بالدرجة الأولى الأطفال سيما خلال الدقائق الأخيرة قبل الإفطار وهي الفترة التي" تنقص فيها اليقظة" حسب الطبيب نتيجة انشغال أفراد العائلة بتحضير المائدة . وتسجل خلال هذه الفترة أغلب الحوادث المنزلية من بينها الحروق التي تسجل عادة على مستوى الرأس والوجه والصدر والأعضاء السفلية والعلوية والظهر يتم التكفل بها حسب درجة عمقها ومساحتها. 

وأشار في ذات السياق إلى حروق أخرى لا تقل خطورة عن الحروق التي تسببها السوائل كالزيت والماء الساخن, كغاز البوتان غالبا ما تذهب ضحيته أسر بكاملها إلى جانب التشوهات وكذا الحروق بسبب التيار الكهربائي ذو الضغط العالي التي تؤدي إلى البتر. 

ودعا الدكتور وافق جميع الأشخاص الذين يتعرضون إلى شتى أنواع الحروق إلى وضع مكان الإصابة بالحروق تحت ماء الحنفية مباشرة لمدة 15 دقيقة وذلك للتخفيف من حدة الألم وتفادي استخدام معجون الأسنان كما هو دارج لدى عامة الناس لأنه يزيد من درجة الإصابة وذلك في انتظار الانتقال إلى مصالح الإستعجلات.

اقرأ أيضا..