مراكز البريد بولاية تمنراست تغرق في مستنقع الفوضى
13 آذار 2019 111

نقص السيولة وتذبذب شبكة النظام يفجران غليان الزبائن

مراكز البريد بولاية تمنراست تغرق في مستنقع الفوضى

تعاني مراكز البريد بولاية تمنراست جملة من النقائص الغير منتهية، بسبب النقص الفادح في توفير السيولة المالية دون الحديث عن التذبذب في توفير شبكة النظام مما جعل الشبابيك البريدية تشهد طوابير بشرية  غير منتهية.

ناشد العشرات من زبائن مراكز ومكاتب البريد ببلديات عين صالح فقارة الزواى إينغر أدلس تاظروك أبلسة و سيلت ، الجهات الوصية بضرورة التدخل العاجل ، من أجل إعادة النظر في جملة النقائص التي تتخبط فيها المرافق الخدماتية المذكورة ، التي لا تزال تعاني من التذبذب في توفير السيولة المالية وكذا الانقطاع المتكرر لشبكة النظام، حيث أنجر عن ذلك تشكيل طوابير بشرية غير منتهية ، فتحت باب التساؤل على مصراعيه جراء تفاوت الأدوات الرقابية على نشاط المراكز والمكاتب البريدية ، التي أصبحت تغرق في الفوضى و التسيب وحالة من الإهمال ، وفي ذات الصدد قال أكثر من متحدث في الموضوع أن القيام بعملية الاطلاع على الرصيد أو سحب أموالهم وحتى تحويلها لحسابات بريدية أخرى يقتضي منهم الانتظار في الطوابير لمدة تتراوح بين الثلاثة أو خمس ساعات كاملة ، مما ولد حالة من السخط الشعبي الكبير وذلك على خلفية ظهور بوادر التصعيد من لهجة الاحتجاجات للمطالبة بتدخل وزيرة البريد وتكنولوجيا الإعلام والاتصال إيمان هدى فرعون ، لإعادة النظر في جملة النقائص السالف ذكرها ، الأمر الذي أدى إلى فقدان الثقة بين الزبون و موظفي الشبابيك المتهمون باستغلال مناصب عملهم  في عرقلة السير الحسن لنشاط ذات المرافق ، وموازاة مع ذلك فقد شككت جمعيات محلية في مبرر تذبذب السيولة المالية لفترة تجاوزت الشهرين ، واصفة إياها بالمفتعلة.

من جانب آخر توجد غالبية أجهزة السحب المغناطيسي خارج مجال التغطية ، بسبب تعرضها للتخريب والاستيلاء من طرف منحرفين ، وذلك في ظل غياب الوسائل الردعية في حماية الممتلكات العمومية.

أحمد بالحاج

اقرأ أيضا..