المواطنون يشتكون من غياب التهيئة والمرافق
12 شباط 2019 238

قرية إعشوبة بآزفون تيزي وزو

المواطنون يشتكون من غياب التهيئة والمرافق

غياب المشاريع التنموية والتهيئة والمرافق الخدماتية هي أهم انشغالات سكان قرية إعشوبة التي تبعد بحوالي 10 كيلومتر عن بلدية آزفون، حيث تعتبر هذه الأخيرة من أفقر القرى وأكثرها عزلة وتهميشا، وهي اليوم بحاجة ماسة إلى التفاتة جدية من قبل الجهات المسؤولة.ما إن وصلنا إلى القرية التي تعد من أقدم التجمعات السكانية بالمنطقة، حتى التقينا بمجموعة من السكان راحوا يسردون علينا جملة المشاكل التي يتخبطون فيها يوميا، والمثير للدهشة أنه حتى الأطفال وتلاميذ المدارس يعرفون هذه المشاكل جيدا، وهم على دراية تامة حتى بتاريخ القرية، التي قالوا عنها أنه رغم قدمها وشساعة مساحتها، إلا أنه لم يطرأ عليها أي تغيير سوى بعض الأشغال التعديلية الطفيفة التي قام بها بعض القاطنين، خاصة ما تعلق بترميم بعض الطرقات، وإنجاز قنوات الصرف الصحي، وحسب ما جاء على لسان العديد من سكان القرية، فإن الماء أصبح نادرا إذ لم تعد الآبار القديمة تكفي حاجيات الأسر المتزايدة والثروة الحيوانية المتكاثرة فضلا عن تباعد هذه الآبار وتراجع منسوب المياه بها، حيث أصبح مفروضا على كل أسرة التنقل بالجرارات إلى داخل المدينة  لملئ الصهاريج بالماء.

شح الموارد المائية

في ظل هذه الظروف يضطر الكثير من السكان إلى التقشف في استعمال الماء، كما ذكر هؤلاء أن الإنارة العمومية شبه منعدمة، فبمجرد أن يسدل الليل ستائره تغرق القرية في ظلام حالك يصعب التنقل والسير بين أزقتها دون استعمال الإنارة اليدوية كما أن التهيئة غائبة تماما، ومنه نجد المواطن يدفع ثمن التخلف الذي تعاني منه القرية، من جهة ثانية وفي نفس الإطار تعالت أصوات بعض شباب القرية الذين التقينا بهم في عين المكان والذين قالوا " إننا في حاجة إلى عمل وإلى مرافق رياضية" حيث لم يجد الشباب وسيلة للترفيه عن أنفسهم سوى الجلوس في المقاهي أو الانتقال إلى مدينة أزفون لممارسة نشاطاتهم الرياضية أو التسجيل بدور الشباب.وفضولا منا لمعرفة أثر مشاكل هذه القرية أردنا الدخول إلى أزقتها، لكننا تفاجئنا بأحد القاطنين ينصحنا بأن نترك السيارة بعيدا، والمشي على الأقدام، وأخذ هذا الأخير يشرح لنا حالة المسالك الداخلية للقرية التي تعاني إهتراء كبيرا بسبب غياب التهيئة التي لم يستفد منها سوى الطريق الرئيسي الرابط بين القرية والبلدية الأم، الذي تم تزفيته مؤخرا، بعد انتظار دام لسنوات طويلة غاب تعدادها عن الأذهان، والتي تتحول إلى برك مائية يصعب اجتيازها في كل مرة تتساقط فيها الأمطار، وفعلا من يزور القرية يلاحظ أن كل الطرق الداخلية ليست في الواقع إلا مسالك ترابية يصعب السير بها، وفي كل مرة يتوجه السكان بنداءاتهم وشكاويهم إلى السلطات المحلية يجدون هذه الأخيرة تكتفي بتقديم الوعود لهم التي لم تر النور إلى يومنا هذا، ولهذا يطالب السكان مجدا بضرورة تهيئة كل الطرقات الداخلية للقرية مع وضع مسالك لمياه الأمطار حتى لا تتسرب لداخل بيوتهم مع إيجاد حل عاجل لهاجس ندرة المياه الذي طالما أرقهم، حيث يغيب هذا المورد الحيوي عن حنفياتهم خلال فصل الصيف خاصة ولا يصل إلا نادرا.

صعوبات التنقل

مشكل المواصلات هاجس يؤرق السكان يطرح السكان أيضا مشكل نقص وسائل النقل، حيث أصبح مشكل المواصلات عبر الخطوط التي تربط قريتهم ببلدية أزفون، وحتى غيرها من القرى الأخرى المجاورة، المشكل الأكبر الذي يتخبط فيه السكان نظرا لما يواجهونه من صعوبات في سبيل الحصول على مقعد في إحدى وسائل النقل خاصة العمال الذين كثيرا ما يصلون متأخرين إلى أماكن عملهم، إما إذا أراد أحد السكان التنقل إلى البلديات الأخرى المجاورة، فيجد نفسه مضطرا إلى الذهاب باكرا للحصول على مقعد بسيارات النقل الجماعي، مما يبرهن الحالة المفروضة على سالكي هذه الخطوط، حيث أصبح من الصعب إيجاد حافلة تقلهم إلى الوجهة التي يريدونها مضيفين أن هذا النقص تزداد حدته أكثر في الفترة المسائية، ولعل هذا أحد أوجه المعاناة التي أثرت حتى على تمدرس التلاميذ الذين غالبا ما تكثر غياباتهم، ومنه يطالب قاطني القرية من السلطات المحلية تدعيم شبكة النقل بوسائل نقل أخرى بغية التخفيف ولو القليل من الكم الهائل من المعاناة، كما أنهم يطالبون بضرورة توفير حافلات للنقل المدرسي بداية من الموسم الدراسي القادم، بما أن الموسم الحالي شارف على الانتهاء.

الصحة المفقودة

الخدمات الصحية منعدمة تماما تحدث سكان القرية بلهجة اجتمعت فيها نبرة الأحزان والأسى والتأسف، عن غياب الخدمات الصحية، فرغم أنها تعتبر واحدة من أكبر القرى وأكثرها كثافة سكانية إلا أنها تفتقر إلى مركز صحي أو مؤسسة عمومية للصحة الجوارية، ليبقى شبح الأمراض يهدد قاطنيها، حيث يكابد هؤلاء متاعب كبيرة في الوصول إلى أماكن تواجد الهياكل الصحية بالقرى المجاورة، خاصة ما تعلق بالنساء الحوامل، ويضيف السكان أن تنقلهم إلى تلك الهياكل أو إلى مستشفى البلدية الذي يبعد عنهم بحوالي 12 كيلومتر، من أجل تغيير الكمادات أو لأخذ حقنة أو حتى لإجراء فحوصات عادية، صار مكلفا، كما أن النساء لم يعد بمقدورهن إجراء الفحوصات الطبية رفقة أطفالهن لبعد المسافة من ناحية ونقص النقل من ناحية أخرى، الأمر الذي زاد من حجم معاناتهم، ناهيك عن الحالات الخطيرة والاستعجالية التي تتطلب السرعة في التصرف ولا تحتمل أي تأخير.معاناة مستمرة مع قارورات غاز البوتانو لدا يطالب اقاطني هده المنطقة من المسؤوليين الولائين بمشاريع تنموية من اجل إخراجها من العزلة.

ح- كريم  

اقرأ أيضا..