29 مليار لتنمية البلديات الحدودية لولاية تلمسان
10 شباط 2019 422

زيادة على 03 مناطق صناعية وتوسيع المحيط المسقي

29 مليار لتنمية البلديات الحدودية لولاية تلمسان

تلمسان :محمد بن ترار

 كشف والي ولاية تلمسان علي بن يعيش عن  برنامج استثماري ضخم يخص تهيئة  المناطق الحدودية ضمن مشروع ما بعد التهريب  على خلفية التكفل الاجتماعي بأكثر من 200الف نسمة  تعيش بالشريط الحدودي الغربي  موزعة على 05دوائر والتي ظل سكانها يقتاتون من  التهريب قبل تجفيف منابعه بفعل مخطط مكافحة التهريب الذي أطلقته مصالح وزارة الداخلية بداية من 25/01/2016  والذي مكن من  القضاء على كل منابع التهريب .

هذا و أشارت السلطات الولائية عن  تخصيص 29 مليار سنتيم من اجل النهوض بتنمية الدوائر الحدودية الخمسة التي  تعد بوابة  الجزائر من الجهة الغربية ويتعلق الأمر بدوائر مرسى بن مهيدي ، مغنية ، باب العسة  بني بوسعيد وسيدي الجيلالي ، هذا وقد جاءت العملية بعد  دراسة دقيقة لحاجيات السكان الضرورية بهذه المناطق  التي يزيد عدد سكانها عن 200 ألف نسمة  لتجسيدها في إطار الاحتياجات ذات الأولوية وعلى المدى المتوسط ​، وتشمل عمليات  تهيئة  الطرق  وإعادة مد قنوات  المياه الصالحة للشرب بعد فشل محطة تصفية المياه بسوق الثلاثة التي نزل مستوى انجازها إلى حدود 60 متر مكعب وصارت مهددة بالتوقف ، بالإضافة إلى الصرف الصحي والغاز الطبيعي والكهرباء لتحسين البيئة المعيشية لجميع مواطني المنطقة  الغربية .

هذا الدعم يأتي في إطار جهود الدولة الجزائرية للنهوض بتنمية المناطق الحدودية  بصفتها صمام الأمان للجزائر في ضل الهجمات المختلفة التي تهددها  ، وكذا بغية محو أثار التهريب الذي تم القضاء عليه بموجب مخطط لالا مغنية 25 /01/2016  والذي قضى على التهريب ، وأصبح اليوم على الدولة بعث مشاريع تنموية  للنهوض بالمنطقة في مرحلة ما بعد التهريب وذلك من خلال تجسيد 03 مناطق صناعية بكل من مغنية والسواني وبني بوسعيد ، ودعم المحيط المسقي لمغنية ، وكذا إقامة مصنع للزيوت  وآخر  للزجاج  بالسواني وسوق للجملة  لضمان توظيف كبير عدد ممكن من اليد العاملة ،كما تم فتح ما يزيد عن 400 منصب  في عقود ما قبل التشغيل ، وفتح أفاق الاستثمار الفلاحي  خاصة بعد الانطلاق في عملية دعم المحيط المسقي  بمياه الري انطلاقا من سد بوغرارة وإعادة استغلال سد السواني  المهمل منذ الثمانينات لتوسيع المحيط المسقي إلى 700هكتار  وهذا لضمان  رد الاعتبار للفلاحة بسد بني واسين الذي ظل رائدا في إنتاج البطاطا ومختلف الخضروات بالمنطقة الغربية للوطن ، من جانب آخر تم دعم تربية المواشي لتكون بديلا عن التهريب ، هذا ومن تحسين الحياة المعيشية للمواطن ،نجد  تسجيل عشرات المشاريع السكنية من برامج مختلفة لضمان ارتباط المواطن بالريف وتحقيق الاكتفاء الداني  زيادة على ربط 90 بالمائة من السكان هذه المناطق بالغاز بعد تعميم ربطها بالكهرباء ،والماء الشروب  ،وهذا لضمان الحفاظ على المستوى المعيشي لسكان الحدود .

اقرأ أيضا..