الوالي في مواجهة مع منظومة متكاملة للفساد
17 حزيران 2019 201

المسيلة

الوالي في مواجهة مع منظومة متكاملة للفساد

                                                                                                            عبدالباسط بديار

أكد والي ولاية المسيلة "ابراهيم اوشان " أن السكن هو من أولوية أولويات إلي جانب الصحة والتعليم مشيرا إلى الأهمية القصوى التي يجب أن يحظى بها هذا الملف من حيث التكفل المستعجل به باعتباره يساهم بشكل مباشر في تحسين الظروف الاجتماعية للمواطن وأوضح في هذا الإطار، انه أسدى تعليمات صارمة لرئيس دائرة المسيلة بوجوب الأخذ بعين الاعتبار كل الطّعون المقدّمة من طرف المواطنين، ودراستها بعناية ومسؤولية في آجالها المحدّدة بالشفافية و الموضوعية و تطبيق القانون في دراسة طلبات السكن لكل المواطنين بدون استثناء ، حتي يذهب السكن لمن يستحقه و تتوفر فيه الشروط القانونية للاستفادة وطمأن المواطنين، أنّ عمليّة إعداد القوائم متواصلة طيلة العام الجاري، لتوزيع حصص سكنية أخرى معتبرة وبجميع الصّيغ في الأشهر القادمة مضيفا ان المواطنين الذين لم تتضمّن القوائم الأوليّة أسماؤهم، انّه يتعيّن عليهم انتظار ما ستسفر عنه عمليّة دراسة الملفات وهذا لا يعني أنهم مقصيون من الاستفادة، وانّ هناك حصصا سكنيّة أخرى ستوزّع في الأشهر القليلة القادمة مباشرة فور إتمام الأشغال الجارية بورشاتها، وبعد دراسة ملفّات طالبيها قد تعهّد الوالي باستخلاف الذين ثبت عدم أحقيتهم للسكن  .

متابعة 273 شخصا أدلوا بتصريحات كاذبة للحصول على السكن

كما كشف والي المسيلة عن تحويل ملفات حوالي 273 شخصا ببلديات المسيلة على الجهات القضائية المختصة، بعد أن كشفت عملية التحري في ملفاتهم عن إدلائهم بتصاريح كاذبة تخص عدم الحيازة على السكن وعدم ممارسة أي نشاط حيث أفضت التحقيقات التي قامت بها الجهات الأمنية عن ثبوت استفادة هؤلاء المخالفين من سكنات، و من بينهم أثرياء وغرباء ومساجين ومختلين عقليا حاولوا تضليل السلطات المحلية بإيداع ملفات مزورة وتصريحات كاذبة بغرض الاستفادة بطريقة غير قانونية من قرارات استفادة مسبقة من السكن الاجتماعي، وإحالتهم على القضاء، “حتى يكونوا عبرة لمن يعتبر”، ومن أجل الحرص على استفادة المحتاجين الحقيقيين من هذا النوع من السكن الموجه إلى الفئات الضعيفة الدخل ومن ذوي الحالات الحرجة وذات الأولويات .

رفع التجميد عن رخص حفر الآبار الفلاحية

رفع والي المسيلة التجميد عن منح التراخيص الخاصة بحفر الآبار الفلاحية نزولا عند رغبة الفلاحين ومطالبهم الكثيرة بهذا الخصوص، حيث كلف الوالي مدير الري والموارد المائية بدراسة كل الملفات الموجودة لدى مصالحه والمتعلقة بطلب رخص حفر الأبار واعلان رفع التجميد عن حفر الآبار جاء خلال زياراته والي الولاية  المتعددة لمختلف بلديات الولاية حيث كان يلتقى في كل مرة بالفلاحين الذين يطالبونه برفع التجميد وتتركز أغلب انشغالاتهم الفلاحية حول غياب مياه الري الفلاحي والكهرباء الأمر الذي أعاق كثيرا عجلة التنمية الفلاحية وفي نفس السياق منح والي الولاية قرارات الاستصلاح الفلاحي لفائدة الفلاحين عبر مختلف بلديات الولاية في إطار عملية تطهير العقار لفلاحي حيث تم معاينة ايجابية ل 380 ملف حيث تم مؤخر توزيع 69 قرار لفائدة الفلاحين في حين ومنذ بداية الشروع في تطهير هذه الملفات تم إحصاء 1624 ملف معني بعملية التطهير وهي القرارات التي لم تتخذ منذ أكثر من عشرين سنة .

 سنسحب المشاريع والعقّار من المتعاملين الوهميين

تعهد والي المسيلة ، بتطهير ملف الاستثمار، ممن وصفهم بالبزناسية وأشباه المستثمرين الذين يرغبون في الاستفادة من قطع أرضية وعدم تجسيد مشاريعهم على أرض الواقع، مع إيلاء كل الدعم والمساندة للجادين في غرس مشاريعهم من أجل خلق الثروة ومناصب الشغل والمساهمة في تنمية وتطوير الولاية مضيفا أن التحقيقات  ستضع ملفات مشاريع الإستثمار تحت المجهر للتأكد من مدى جدية و وفاء رجال المال بالتزاماتهم في الانطلاق في إنجاز مشاريعهم التي حظيت بالموافقة  بالرغم من حصول أصحابها على كل الوثائق الإدارية المطلوبة ، ويأتي فتح التحقيق في قطاع الإستثمار أمام الانتقادات التي وجها الوالي للتأخر الذي يسجله الملف وعدم تحقيق النتائج المرجوة منه في الميدان قياسا بالعدد الهائل للمشاريع التي تم الموافقة عليها حيث تم مؤخر إلغاء 12عقد و قرار  امتياز من المستثمرين لتماطلهم الإنطلاق في الأشغال وعدم استخراج رخص البناء زيادة على توجيه إعذارات للمستثمرين آخرين  قصد دفعهم للإسراع في إيداع ملفات و استخراج رخص البناء ودفع أصحابها لمباشرة الأشغال .

غلق نهائي ل6 مرامل لمخالفتها دفتر الشروط

يعتبر ملف المرامل في ولاية المسيلة من بين الملفات المسكوت عنها حتى لا نقول من "الطابوهات" التي لا يمكن الحديث عنها خلال السنوات الفارطة، بعـد أن تحولت إلى مصدر ثراء لبعض أصحابها، وتسجيل عدد هائل من الطلبات يريد أصحابها الحصول على رخص الإستغلال، وهو ما حـول عدد من المناطق بالبلديات الواقعة جنـوب الولاية إلى أراضي مستباحة، وبالأخص الأودية والحوافي التي تعرضت خلال سنوات لأكبر عملية إستنزاف للرمال حيث نجح المسؤول الأول على الهيئة التنفيذية من غلق نهائي ل 6 مرامل مع حجز عتادها تعليق نشاط مرملة واحدة بسبب مخالفتها لدفاتر الشروط وعدم التقيد بالإحداثيات المحددة وتكشف حصيلة والي الولاية "ابراهيم اوشان " منذ تعيينه على رأس الولاية ، عن إنجازات ومكاسب ايجابية صنفته كأول والي يتمكن في ظرف وجيز من معالجة العديد من الانشغالات المطروحة في الشارع المحلي ، ولعل من أبرز هذه المكاسب احتوائه تراكمات ملف السكن والاستثمار و المرامل .

الصحافة شريك في التنمية المحلية

أكد والي ولاية المسيلة أن الإعلام شريك أساسي في العملية التنموية ولا يمكن الاستغناء عنه لأنه يعمل على تنوير الرأي العام من جهة، و توجيه العجلة التنموية في المسار الصحيح من جهة أخرى من خلال تسليط الضوء على مختلف الانشغالات المتعلقة بالحياة اليومية للمواطن،داعيا الصحفيين إلى التحلي بالموضوعية والمصداقية في نقل الأخبار والأحداث مشددا على أن روح المسؤولية هي التي تجعل الإعلامي يمتاز بالمهنية العالية ويؤكد على أنه يولي أهمية كبيرة لدوره في المساهمة في تطوير ودفع عجلة التنمية المحلية إلى الأمام، مذكرا بأن أبوابه مفتوحة لهم، طالبا من المديرين التنفيذيين مدهم بكل المعلومات التي يحتاجونها منهم والمرتبطة بعملهم المهني، إلى جانب أنه متفتح كثيرا على كل وسائل الإعلام سواء المكتوبة أو المسموعة أو المرئية، واعتبرها من الشركاء الفاعلين لجانب السلطات المحلية .

اقرأ أيضا..