"مافيا الفساد" تسطو على مساحة خضراء   بعين الترك بوهران
09 نيسان 2019 214

ممثلو المجتمع المدني  يناشدون تدخل الوالي شريفي

"مافيا الفساد" تسطو على مساحة خضراء   بعين الترك بوهران

 أ بن عطية

كشرت مافيا الفساد عن أنيابها و مخالبها بعاصمة الكورنيش الوهراني عين الترك خلال الأيام القليلة الماضية، حيث أقدم مقاول على تحطيم كلي لمساحة خضراء مخصصة للعب و استراحة المصطافين بساحة 5 جويلية بالمحاذاة من المتوسطة الجديدة،في إعتداء صارخ على المحيط و تهدي المشروع الذي كلف خزينة الدولة ملايين الدينارات، أين أعطى المقاول أوامر لعماله بردم أشجار النخيل  و الزينة و انتزاع البلاط و الكراسي الإسمنتية التي كانت مقصدا لجلوس المصطافين و أبناء عين الترك للمرح و اللعب، العمل الذي ادانته جمعيات المجتمع المدني بعين الترك في مقدمتها الناشط الجمعوي زواوي يعيوش الذي طالب في تصريح ل"الوسط" بتدخل عاجل و رادع للمسؤول التنفيذي الأول عن تسيير شؤون عاصمة الغرب مولود شريفي من أجل وضع حد للمحاولات اللامسؤولة لما تسمى ب"مافيا نهب العقار" التي تريد تحويل هذه المساحة الخضراء إلى حظيرة للسيارات أثناء فترة نصب الخيم التجارية بموسم الإصطياف .

و ذلك بعد أن أصبحت هذه المساحة تسيل لعاب أحد المقاولين الذي شرع في أشغال أزالت و حطمت الواجهة الرئيسية ووسط الفضاء ، في ظل إكتفاء مصالح بلدية عين الترك في مقدمتها رئيس البلدية الذي يضيف سكان المنطقة بدلا أن ينزل للميدان و يستمع لمشاكل و إنشغالات السكان راح يطرح الأسئلة عبر فضاء موقع التواصل الإجتماعي الإفتراضي "فايسبوك" .

من جهتهم قام عدد من رؤساء الأحياء و ممثلي المجتمع المدني ،بالتوجه لدى وكيل الجمهورية لمحكمة عين الترك و مدير أمن الدائرة ، للمطالبة بالتدخل ووضع حد للإستيلاء على مساحات خضراء بدون وجه حق قانوني، في الوقت الذي يصر فيه المقاول أنه تلقى ضوء أخضر من مصالح البلدية لأجل الشروع في الأشغال، بينما الإجراءات القانونية تتطلب موافقة المصالح المعنية من خلال عرض المشروع على المنتخبين و المصادقة عليه بالأغلبية في مداولة عادية أو إستثنائية، إضافة للقيام بدراسة تقنية و بعدها يمكن الشروع في الأشغال وفق منطق قانوني و هو الأمر الذي لم يحدث .

من جهته سارع الأمين العام للولاية مداح بالتدخل من خلال الإتصال المباشر مع رئيس الدائرة محذرا أنه في حالة عدم عدول المقاول عن تصرفاته المشينة، سوف يتم مقاضاته و سحب رخصة المقاولة منه و إدراجه في القائمة السوداء للمقاولين لردعه و شدد الأمين العام حسب مصدر مطلع على ضرورة قيام المقاول تحت وصاية السلطات المحلية على إرجاع المساحة الخضراء كما كانت سابقا قبل إعتدائه عليها .

هذا و إنفجر ممثلو المجتمع المدني بعين الترك خلال الفترة الأخيرة المصاحبة للحراك الشعبي، بسبب منح والي الولاية لأحد المرقين العقاريين المعروفين بوهران مساحة ملعب بلدي بساحة الشمس لإنشاء مركز تجاري و بناية عقارية و حظيرة للمركبات و هو ما رفضه ممثلو المجتمع المدني جملة وتفصيلا أين أقدموا لتنظيم وقفات إحتجاجية لغاية عدول السلطات عن القرار المتخذ .

جدير بالذكر أن سكان بلدية العنصر ثارت ثائرتهم بسبب أشغال التهيئة التي يقوم بها أحد الخواص الذي يملك منتجع "نيوبتش"، الذي إتهمه السكان بمحاولة ضم جزء كبير من شاطئ الأندلسيات لمركبه السياحي قيد الإنجاز، و هو ما رفضه السكان و الصيادون كذلك، في حين نفا مالك المنتجع أن تكون له نية للإستيلاء على الشاطئ و أنه تحصل على رخص التشييد من قبل والي وهران السابق عبد الغاني زعلان .

اقرأ أيضا..