عمال البلديات يحتجون والأسلاك المشتركة يدعمون
24 آذار 2019 175

أكدوا رفضهم للتدخل الخارجي والجهوية

عمال البلديات يحتجون والأسلاك المشتركة يدعمون

نظم العديد من عمال البلديات إضرابا وطنيا مع تعزيزها بمسيرات عبر باب الوادي وبن عكنون بالعاصمة، مرددين شعارات داعمة للحراك الشعبي، خاصة في ظل التحاق العديد من الفئات وتنظيمها لمسيرات وإضرابات مساندة منذ انطلاق الحراك.

من جهتهم قرر عمال البلديات الخروج إلى الشارع اليوم، في مسيرة وطنية سلمية داعمة للحراك الشعبي، حيث أوضحت فدرالية عمال البلديات أن “عمال البلديات يعتبرون الطبقة العمالية الأكثر هشاشة والأكثر فقرا في قطاع الوظيف العمومي عبر كامل التراب الوطني وبعد سنوات طويلة من المقاومة تمثلت في إضرابات ومسيرات عديدة ضد هذا النظام الظالم والفاشل في كل المجالات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية استوجبت علينا أن نرفع أصواتنا عاليا وبقوة لنصرخ كفانا ظلمنا وحقرة”.

كما أضافوا أنه "نحن عمال البلديات بجميع أسلاكها النزول إلى الشارع لنشارك في المسيرة الوطنية يوم الاثنين 25 مارس على الساعة الحادية عشرة أمام البريد المركزي بالجزائر العاصمة تنديدا بهذا النظام القامع لكل العمال بصفة خاصة ولكل الجزائريين بصفة عامة".

بدورها النقابة الوطنية للأسلاك المشتركة والعمال المهنيين لقطاع التربية الوطنية دعوا الأصوات الشعبية المنادية بالتغيير أن يكونوا يقضين من أولئك الذين يتلونون في المناسبات ويصطادون في المياه العكرة خاصة في هذه المرحلة الحاسمة وينفذون أجندات تملى عليهم من طرف سماسرة السياسة، على حد تعبيرهم.

وأكدت النقابة في بيان لها تضامنهم مع مطالب الشعب في التغيير السلمي المنظم الهادئ في إطار قوانين الجمهورية ومحاربة كافة أشكال الفساد تجسيدا لمطالب الحراك الشرعي للشعب الجزائري الذي يتطلع إلى مستقبل أفضل. من جهة ثانية أكدت أنها ترفض رفضا قاطعا كل أشكال التدخل الخارجي في شؤوننا الداخلية كما تنبذ الجهوية المقيتة وتدعوا للوحدة والحكمة والتعقل وجعل الجزائر فوق كل اعتبار.

س.ب

اقرأ أيضا..