فروع غير قانونية لوكالات سياحية تنصب على الحجاج
20 آذار 2019 138

نظمت رحلات حج وهمية بالولايات الجزائرية الغربية

فروع غير قانونية لوكالات سياحية تنصب على الحجاج

حذر ديوان الحج والعمرة في بيان له المواطنين من الوقوع في فخ بعض فروع الوكالات السياحية بكل من وهران ،تلمسان ،معسكر ، سيدي بلعباس ، عين تيموشنت ، غليزان وتيارات  والتي باشرت بإشهار إعلانات لتنظيم الحج للمواطنين الذين لم يسعفهم الحظ في القرعة ، عن طريق رحلات الى البقاع المقدسة مقابل مبالغ مالية ، وهو الأمر الغير منطقي بحكم أن هناك قوانين تنظم الحج ، مؤكدا ان تحقيقات وزارية انطلقت في هذا الموضوع وتبين أن بعض هذه الفروع  يعمل بدون ترخيص رسمي من الوزارة سواء كفرع لوكالة أو لوكالة مستقلة وسبق وان قام أصحابها بالنصب على المعتمرين وسلبهم أموالهم في رحلات عمرة.

هذه القضية  التي سبق وان  فجرتها شكاوي الحجاج  بعد التخلي عنهم من قبل ممثلي الوكالات في مطار جدة  أو المدينة بمجرد وصولهم إلى البقاع المقدسة، واخرون دفعوا أموالا مقابل رحلات الحج  خلال المواسم الماضية ولم تتأكد ، وبعضها اخرى استغلت الحجاج في تمرير كميات كبيرة من العملة الصعبة  إلى وجهة مجهولة ، ما جعل الوزارة الوصية تباشر حملة تحقيق مع اشعار الحجاج بعدم الوقوع في فخ هذه الوكالات ، هذا وقد تم كشف أكثر من 14 فرعا لوكالات من العاصمة والمسيلة والجلفة تعمل بطرق مشبوهة وتنصب  على الحجاج والمعتمرين، فيما أشارت مصادر مقربة ان هذه الوكالات خلال العمرة كانت تتلقى أموالا من الحجاج على أساس الإقامة في محيط الحرم ، ليجدوا أنفسهم في منطقة محبس الجن على بعد 05 كلم ويفرض عليهم التنقل إلى الحرم المكي  دفع 05 ريالات في كل مرة ما يكلفهم مبالغ مالية كبيرة ، ضف إلى ذلك فأن عملية نقلهم تتم عبر مطارات قرطاج بتونس أو اسطنبول بتركيا ما يجعل الحجاج يتيهون ويقضون أكثر من 12 ساعة جوعا وعطشا في المطارات ذهابا وإيابا كما يفرض عليهم دفع مبالغ مالية  لنقل أمتعتهم من مكة إلى المدينة ، هذا وسبق وجد العشرات من المعتمرين أنفسهم تائهين في إقامة مناسكهم بعد تخلي موفود الوكالة عنهم وذلك لانشغالهم بتهريب العملة إلى مناطق مجهولة حيث من شأن التحقيقات أن تكشف تجاوزات كبرى سواء في طريقة فتح فروع الوكالات وكراء المقرات وكذا توظيف العمل ، وطريقة كراء المقاعد في السعودية وجلب التأشيرات، وممارسة بيع التذاكر ما يطرح أكثر من سؤال حول العملية التي من شأن التحقيقات كشفها بالتفصيل خاصة في ظل تجنيد كل من  مديريات الضمان الاجتماعي والتجارة و مفتشية العمل ووكالات التامين أعوانها ضمن اللجان لكي تتأسس كطرف مدني.

هذا وتحاول هذه المرة استغلال موسم الحج في النصب على الحجاج ليسلبهم أموالهم فقط بحكم انه من المستحيل ان تنظم رحلة الحج  دون المرور على القرعة ووزارة الشؤون الدينية والأوقاف، وديوان الحج ما يستوجب على الحجاج الحذر وعدم الانسياق وراء هذه الإطماع.

محمد بن ترار

اقرأ أيضا..