"المآزر البيضاء" تنتفض في الجزائر العاصمة
19 آذار 2019 176

طالبوا السلطة بالاستجابة لمطالبهم

"المآزر البيضاء" تنتفض في الجزائر العاصمة

شهدت أمس شوارع العاصمة و بالخصوص ساحة البريد المركزي و شارع أودان مظاهرات ضخمة للأطباء و الطلبة ،و الأساتذة الجامعيين الذي شاركوا منهم المئات ضد تمديد فترة الرئيس المنتهية ولايته ،مطالبين بالتغيير.

ورفع المتظاهرون الذين كانوا أغلبهم من الأطباء وطلبة الطب وكذلك طلبة جامعيين و أساتذة العديد من الشعارات ،ضد تأجيل الرئاسيات ،وتمديد عهدة الرئيس المنتهية ولايته.

وكانت الكلمة لأصحاب المآزر البيضاء الذين خرجوا منذ الصباح من مستشفى مصطفى باشا متجهين نحو ساحة البريد المركزي، أين تظاهروا رفقة الطلبة الجامعيين والأساتذة ،وكذلك طلبة الهندسة، الذي كانوا يضعون فوق رؤوسهم قبعات المهندسين.

و قد استمر المتظاهرون لطيلة العديد من الساعات في ترديد عبارات الرفض وعبارات الرحيل ، قبل أن ينظم إليهم الكثير من المواطنين، أعاد إلى الأذهان مسيرات الجمعة السابقة ، ولو أن حجمها كان بعيدا عن مسيرات الجمعة.

وواكبت مصالح الأمن هذه المظاهرات السلمية ، دون تسجيل أي تدخلات ، أو اصطدام مع المتظاهرين ، ماعدا من فتح الطريق أمام السيارات بعد أن أثرت حشود الطلبة المتظاهرين على حركة المرور.

و يأتي تظاهر الأطباء وطلبة الطب لينظم إلى مظاهرات و احتجاجات العديد من الفئات على غرار المحامين و القضاة و الصحافيين ، ليعبروا هم الآخرين عن رفضهم تمديد العهدة الحالية للرئيس و تأجيل الرئاسيات ، وكذلك ما احتوته الرسائل الأخيرة.

و كالعادة رسم المتظاهرون بشوارع العاصمة لوحة فنية جديدة، في إطار هذا الحراك الشعبي السلمي ،و الذي تناقلته مختلف وسائل الإعلام الدولية ، بعد أنطلق يوم 22فيفري السابق رفضا للعهدة الخامسة ، ثم رفض تمديد عهدة الرئيس المنتهية عهدته ، و المطالبة بتغييرات ترقى لتطلعاتهم.

عصام بوربيع

اقرأ أيضا..