أساتذة الولايات الغربية في مسيرات حاشدة 
13 آذار 2019 137

لبوا نداء تكتل النقابات وشلوا المدارس

أساتذة الولايات الغربية في مسيرات حاشدة 

أقدم نهار أمس  تكتل نقابات التربية بشل المدارس  بالولايات الغربية  والخروج إلى الشارع لدعم الحراك الشعبي في مسيرات عارمة لم يسبق لها مثيل بعدما تم تدعيمها من قبل المحامين والأساتذة الجامعين الذين لازالوا في الاحتجاج من أول أمس ما أدى إلى شل حركة النقل بالمدن الكبرى خاصة سيدي بلعباس ووهران أين تم توقيف  سير الترامواي ،

ففي وهران خرج الآلاف من التلاميذ وأساتذتهم الى الشارع في مسيرات كبيرة جابت أهم الشوارع وتسببت في شل المدينة ووقف حركة الترامواي ، ما خلق اختناقا مروريا وسط المدينة ، وسارت المسيرة وسط طوق امني شديد  لتفادي خروجها عن نهجها السلمي ،حيث أبدى أعوان الأمن احترافية كبيرة في تطويق المسيرة إلى غاية مقر الولاية اين اعتصم المحتجون مطالبين برفض حكومة بدوي ولعمارة ، وفي تيارت خرج التلاميذ المدعمين باساتذتهم المنضوين تحت لواء الفروع النقابية الداعية إلى الإضراب في مسيرات حاشدة  برحيل بدوي وحكومته قبل تأسيسها مؤكدين أن الشعب يطلب الرحيل ولا يحتاج التعديل ، وبمستغانم خرج الأساتدة في مسيرة متبوعة بوقفة أمام مديرية التربية  سرعان ما تحركت إلى مقر الولاية ، وفي ولاية تلمسان خرج التلاميذ باكرا على خلفية  رفض الأساتذة التدريس والتحاقهم  بالمسيرات الشعبية التي نظمت بكل من تلمسان ، الرمشي ، الغزوات ، ومغنية أين رفع الطلبة والأساتذة  شعارات تطالب برحيل وزيرة التربية و دعم الحراك الشعبي ، حيث نظم الأساتذة والطلبة وقفة احتجاجية أمام مقر مديرية التربية، قبل أن ينظموا إلى الحراك الشعبي الذي جاب شارع 24متر وصولا إلى وسط المدينة  ومنه إلى مقر الولاية ، ما أدى إلى شل حركة المرور بالمدينة .

أما بمدينة غليزان فقد كان الطلب الرئيسي للأساتذة المحتجين رحيل مديرة التربية وولية أمرها الوزيرة بن غبريط ، حيث تم تنظيم مسيرة حاشدة أمام مقر مديرية التربية ، وفي سيدي بلعباس  خرج الأساتذة والتلاميذ في مسيرة سلمية  طالبين بالتغيير وسارو في الشوارع الرئيسية قبل الاعتصام أمام مقر الولاية ، ما عطل حركة التراموي والنقل ، وبسعيدة  سار الأساتذة وتلاميذهم جنبا إلى جنب للمطالبة برحيل الحكومة دعما للحراك الشعبي ، ونفس الشيء شهدته مدينة معسكر  والدوائر الكبرى التابعة لها حيث عرف الشارع مسيرات حاشدة ، وبعين تموشنت  خرج التلاميذ في مسيرة حاشدة  جابت الشارع الرئيسي للمدينة وصولا إلى  مقر الولاية ، حيث طالب المحتجون  برأس وزيرة التربية ، هذا وقد تزامن حراك الأساتذة وطلبة المدارس  مع احتجاج الطلبة الجامعيين والمحامين في يومهم الثالث الذين انظم العديد منهم إلى المسيرة.

اقرأ أيضا..