المعارضة تدعو إلى انتقال ديمقراطي سلس
13 آذار 2019 130

رفضت التمديد

المعارضة تدعو إلى انتقال ديمقراطي سلس

عصام بوربيع

غياب لافت لسيد أحمد غزالي ولويزة حنون

عبرت أحزاب و شخصيات وطنية أمس في اجتماع لها عن رفضها لقرارات الرئيس شكلا ومضمونا و اعتبارها تمديدا للعهدة الرابعة بعد رفض الشعب الخامسة.

وجاء في بيان عن الاجتماع الخامس التشاوري للمعارضة و بحضور بعض ممثلي النقابات ونشطاء من " الهبة الشعبية السلمية "، بمقر جبهة العدالة و التنمية ، وبعد اللقاءات و المواقف السابقة ، وتجند الجالية المقيمة في الخارج ، تناول الاجتماع تطورات الأوضاع و الظروف التاريخية الاستثنائية التي تمر بها البلاد وخاصة ما أقدمت عليه السلطة السياسية من خطوات مناقضة لمطالب الشعب ".

و أكد البيان الذي تحصلت " الوسط " على نسخة منه اعتبار أن السلطة السياسية القائمة لايمكن أن تستمر خارج أي ترتيب دستوري و ضد الإرادة الشعبية ، وغير مؤهلة لقيادة المرحلة الانتقالية ، بل أن استمرارها كسلطة فعلية يشكل خطرا حقيقيا على الاستقرار و الأمن الوطنيين .

ودعت أحزاب المعارضة جميع " النواب الشرفاء و العقلاء للانسحاب من البرلمان بغرفتيه ، مؤكدة على مساندتها للهبة الشعبية لتحقيق مطالبها بالاستمرار في المشاركة معها في هبتها و إسنادها مع إدانة الاستخفاف بها و احتقار مطالبها ، وشجب تعنت السلطة السياسية القائمة إزاءها ، وعدم الانخراط معها في مسعاها و الدعوة للتجند بقوة و سلمية لإنجاح مسيرات الجمعة

وجددت أحزاب و شخصيات المعارضة في هذا البيان رفضها بقوة لأي تدخل أجنبي تحت أي شكل من الأشكال في شؤوننا الداخلية  مستنكرة سعي السلطة السياسية القائمة للإستعانة بالخارج للالتفاف على الهبة الشعبية السلمية .

و أضاف البيان " أنه حرصا منا على الحفاظ على الإجماع الوطني حول الجيش الوطني الشعبي وحول مهامه الدستورية نرفض إقحامه في التجاذبات السياسية وندعوه للتعاطي بإيجابية مع مطالب الشعب " كما دعت المعارضة في الأخير إلى عقد لقاء وطني يجمع الجبهة الرافضة لمسلك السلطة اعتبارا للخطر الذي يمثله على الاستقرار الوطني ووحدة الأمة ، بهدف إجراء حوار جاد لصياغة المطالب الشعبية ووضع خريطة طريق للانتقال  الديمقراطي السلس ، وبناء نظام حكم جديد بعيدا عن إملاءات القوى غير الدستورية التي تحكم البلاد .

هذا وقد غابت بعض الوجوه عن المعارضة على غرار أحمد بن بيتور ، وبورقعة ، إضافة إلى سيد أحمد غزالي و لويزة حنون هذين الأخيرين الذين حسب مصادرنا تم تجنب دعوتهما بعد رفضهما من القاعدة الشعبية.

اقرأ أيضا..