العصيان المدني في الجزائر 2019
العصيان المدني في الجزائر 2019
10 آذار 2019 452

كنفدرالية القوى المنتجة:

شلل القطاعات العمومية في الجزائر بلغ 75 بالمائة

عرفت دعوات الإضراب استجابة على مستوى عدد من القطاعات العمومية، حيث قالت الكنفدرالية العامة للقوى المنتجة –غير المعتمدة- أن الاستجابة كانت واسعة بالقطاعات التي سبق وأن تم الدعوى لشنها إضرابا لـ5 أيام وراج عبر مواقع التواصل الاجتماعي، محددة النسبة العامة بـ75 بالمائة، حيث بلغت 40 بالمائة عبر سونطراك، و60 بالمائة بنفطال و50 بالمائة بالضرائب، وكذا 70 بالمائة شلل في الموانئ و30 بالمائة للملاحة الجوية والتجار 90 بالمائة.
أما قطاع التعليم العالي فقالت الكنفدرالية أنه شل بنسبة 80 بالمائة و100 بالمائة للتعليم العالي.

ونقل موقع "سبق برس" أن عمال المنطقة الصناعية بالرويبة والرغاية شرقي العاصمة انتفضوا ضد ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، وتنديدا بموقف قيادة الاتحاد العام للعمال الجزائريين المساند للعهدة الخامسة والمعاكس لتطلعات غالبية الشعب الجزائري.وكذا عمال شركات عمومية على غرار سوناكوم والشركة الوطنية للمنشآت الفنية الكبرى وأنابيب وغيرها من الشركات، شنوا إضرابا عاما عن العمل منذ الساعات الأولى للصباح، هاتفين ضد ترشيح الرئيس بوتفليقة لعهدة خامسة وتجمعوا بساحات الشركات، قبل أن يخرج عددهم منهم لقطع الطريق وخصوصا من عمال سوناكوم الذين كان عددهم لافتا.

من جهة ثانية شن عمال شركتي “اتصالات الجزائر” و”سوناطراك” في الجزائر العاصمة وولايات أخرى، حركة احتجاجية، استجابة لدعوات ظهرت في منصات التواصل الإجتماعي تدعو للدخول في إضراب مفتوح. كما عزف عمال شركة “سوناطراك” في العديد من الولايات، من بينها أدرار، وشركة GTP قسم الانتاج بصحراء حاسي مسعود، عن العمل معلنين انضمامهم للحراك الشعبي الذي انطلق قبل عدة أيام.

س.ب


اقرأ أيضا..