طباعة
مخابر جامعية  تبزنس بالملتقيات وتجمع الأموال بدون ترخيص
17 شباط 2019 305

عشرات الأساتذة وطلبة الدكتوراه يطالبون بتدخل  حجار

مخابر جامعية  تبزنس بالملتقيات وتجمع الأموال بدون ترخيص

محمد ب

ناشد العشرات من الأساتذة وطلبة الدكتوراه الباحتين بجامعات الغرب الجزائري  وزير التعليم العالي والبحث العلمي  الطاهر حجار التدخل العاجل  بغية إنقاذهم من  عمليات البزنسة والنصب والاحتيال التي يقودها رؤساء بعض المخابر العلمية  عن طريق فرض غرامات مالية  مقابل المشاركة في الندوات العلمية  تزيد عن ال2000 دينار للأساتذة و100 دج لطلبة الدكتوراه  وجمع  الأموال بدون ترخيص داخل حرم الجامعة .

هذا وأشار الأساتذة من  جامعات حسيبة بن بوعلي  بشلف ، وكذا المركز الجامعي بغليزان  أنهم صاروا ملزمين بدفع ضرائب للمخبر الذي من المفروض أنهم يساهمون  في نشاطه الممون من قبل الوزارة التي تخصص مبالغ مالية هامة لنشاط البحث العلمي ، هذا وقد أكد الأساتذة أن المخابر أصبحت تفرض ضرائب للمشاركة في الملتقيات وإقامة الكتب الجماعية  ونشر المقالات في المجلات عوض الاحتكام إلى  المادة العلمية الأمر الذي من شأنه  أن يدخل عملية البزنسة وشراء الشهادات دون  المشاركة بفعل غياب  الوازع العلمي والأخلاقي الذي يفرض على رؤساء المخابر تدعيم البحث العلمي وتنشيطه ، بعد المراسلة الأخيرة للوزير التي تفرض على المخبر النشاط أو الغلق ما جعل بعض  المخابر تسابق الزمن  من أجل النشاط وجمع اكبر كم من الأموال ، حيث يجمع  المخبر ما يزيد عن ال30 مليون في التظاهرة الواحدة ، هذا وتنوعت طريقة جمع الأموال سواء  بطريقة مباشرة  قبل التظاهرة في بهو القاعة أو عن طريق حساب بريدي ، والمثير للانتباه هو أن احد المخابر  بالمركز الجامعي لغليزان  قد وضع في إعلانه  رقم حساب واسم احد العمال بالجامعة دون المبالاة بالقوانين التي تمنع  جمع الأموال بدون  ترخيص داخل الحرم الجامعي في تحد واضح لتعليمات  الوزارة ، حيث يتساءل الأساتذة  عن وجهة هذه الأموال  وان كان  توجه للتظاهرة ، فما هي وجهة الأموال التي تخصصها الجامعة سنويا لهذه التظاهرة والتي تقدر بالملايير من ميزانية التعليم العالي والبحث العلمي .