توقيف  658 حراق بالسواحل الغربية
10 شباط 2019 140

هلاك أكثر من 50 من بينهم نساء وأطفال وأسر كاملة

توقيف  658 حراق بالسواحل الغربية

 محمد بن ترار

شبكات تنظم رحلات الحراقة و خفر السواحل يباشر مخططا لكبح الظاهرة

نجحت عناصر خفر  الشواطئ  التابعة للمجموعة الإقليمية  لحراس السواحل بوهران نهار أول أمس  في إنقاذ 13 شابا من موت محقق في عرض البحر بعدما  انقطعت بهم سبل  رحلة الهجرة الغير الشرعية في عرض  البحر اثر انقلاب قاربهم الذي كان على متنه 18 عشر شخص في طريقهم إلى اسبانيا  بمنطقة رأس الإبرة القريبة من سواحل وهران الغربية ، هذا من جهة  أخرى انتشل عناصر ذات الوحدة جثتين  لشابين توفيا غرقا ممن  كانوا على متن المركب فيما لايزال البحث عن ثلاث مفقودين ، عملية الإنقاذ التي تعد الثانية في ظرف 12 ساعة  حيث سبقه توقيف 23 حراقا  من بينهم امرأة و قاصر  فجر أول أمس على متن زورق مطاطي مزود بمحرك ذي طاقة 200 حصان  على بعد 16 ميل بحري شمال ميناء وهران.

هذا وقد باشرت عناصر خفر السواحل بمعية مصالح الدرك مخططا خاصا  للتصدي لظاهرة الهجرة الغير شرعية التي تحولت من  طيش شباب إلى استثمار اسري خاصة بناحية وهران التي عرفت اكبر هجرة للعائلات والرضع والقصر على مستوى الوطني خاصة في ظل تنامي شبكات تهريب البشر التي أخذت من  الاستثمار في طموح المغامرين  للكسب السهل وذلك عن طريق رسم مخطط من الخيال للعيش الرغد في أوروبا لضمان اكبر عدد من الشباب مقابل مبالغ مالية كبرى ، ما تسبب في غرق العديد من الأشخاص منهم  عائلات بأكملها  ورضع  انتهت بهم الرحلات  طعاما للأسماك ، وذلك لان هذه الشبكات كانت تبيعهم زوارق معطلة دون المبادلات بصحتهم والتي غالبا ما تتوقف في عرض البحر  ، بعد إقلاعها  من سواحل الولايات الساحلية الغربية  التي تنامت بقوة حيث تمكنت عناصر حرس السواحل لولاية  عين تموشنت خلال الشهر الماضي  من احباط  04 عمليات للهجرة الغير شرعية على مستوى المياه الإقليمية  للولاية  وتوقيف 90 حراقا من مختلف أنحاء الوطن منهم 04 نساء و09 قصر على رأسهم رضيعة حديثة الولادة  مع حجز 04 زوارق مدعمة بمحركات ومعدات بحرية ومبالغ مالية ، هذا وأشار بيان خفر الشواطئ أن مصالحها  العاملة على مستوى بني صاف تمكنت من توقيف فوجين من الحراقة يضم ،48 حراق مكنهم 03 نسوة و06  أطفال  في عمليتين منفصلتين ، الأولى إبّان توقيف زورق يضم 19 حقا 11 ميل شمال جزيرة حبيباس  والذين  انطلقوا من شواطئ غرب وهران وجلهم شباب ما بين 30 و40 سنة ،أما العملية الثانية فتمت على بعد 10أميال غرب كافالكون  وتضم 29 حراق منهم 03 نساء وأبنائهم  ال06 الذين يتراوح أعمارهم بين 06 اشهر و03 سنوات وتبين أنهم انطلقوا من السواحل الغربية لوهران  .

توقيف فوجين من الحراقة  في بوزجار

 

من جهة أخرى تمكنت عناصر خفر الشواطئ  لبوزجار 30 كلم شرق ولاية عين تموشنت  خلال دورية من  توقيف فوجين من الحراقة  ، العملية الأولى تمت على مستوى عرض البحر أين تم اعتراض فوج من الحراقة  كان على متن زورق  على بعد 11 ميل  شمال بوزجار قادما من سواحل وهران  ومتجه غربا نحو السواحل الاسبانية ، أين تم توقيف 29 حراقا  من بينهم امرأة  و03 قصر  اغلبهم من شلف ووهران  والذين تم توقيفهم وحجز معداتهم   والزورق المطاطي المدعم بمحرك بخاري ،أما العملية الثانية والتي تمت على مستوى سواحل جزيرة حبيباس ، حيث لبى عناصر خفر السواحل نداء نجدة  ل16 شاب  كانوا عالقين بذات الجزيرة عقب تخلي  منظم الرحلة  ، المنحدر من وهران ، هذا ولاتزال مصالح الأمن تحقق مع الموقوفين للوصول إلى الرأس المدبر للرحلات  خاصة بعد توقيف 04 رؤوس لتنظيم الرحلات بالعامرية  وبوزجار والتي كانت تتاجر في معاناة الأبرياء ، من خلال زرع أمل زائف للعيش في أوروبا ، الأمر الذي حول  الهجرة غير الشرعية من طيش شباب  إلى استثمار اسري في ظل ارتفاع عدد الأسر التي تركب البحر يوميا ، وفي تلمسان كشف  إحصائيات عناصر خفر السواحل  لسنة 2018  ارتفاعا كبيرا لظاهرة الهجرة غير الشرعية عبر البحر التي تحول مرتاديها من الشباب إلى الأطفال والنساء وحتى المرضى و المعاقين ، خاصة في ظل تنامي شبكات تهريب البشر التي أخذت من  الاستثمار في طموح المغامرين  للكسب السهل وذلك عن طريق رسم مخطط من الخيال للعيش الرغد في أوروبا لضمان اكبر عدد من الشباب مقابل مبالغ مالية كبرى .

إجهاض محاولة الهجرة الغير شرعية ل320 حراق

 

هذا وأشارت ذات المصالح أن عناصرها تمكنت من إجهاض محاولة الهجرة الغير شرعية ل320 حراق خلال سنة 2018  منهم 06 نسوة و05 قصر يتقدمهم معاق الذي كان ضمن عائلته على متن رحلة بحرية ، كما تم إنقاذ 70 إفريقي  كانوا على متن مركب انطلق من المغرب ، هذا وقد نجحت ذات المصالح بحجز 14 زورقا كلها تحمل عيوبا وثقوبا  ما يؤكد أن الشبكات المنظمة للرحلات لم تكن تهتم  لحياة الشباب ما نجم  عنها غرق العديد منهم  في أولى مياه المتوسط ما أدى إلى انتشال 35 جثة منهم 05 جزائريين على رأسهم امرأة من سواحل الولاية ، هذا وحتى الذين بلغوا السواحل الأوروبية بعد نجاح مغامراتهم لم يكونوا في جنات النعيم لان اغلبهم تم القبض عليهم وإعادة  ترحلهم إلى الجزائر حيث تسلمت الجزائر 470 حراق عبر ميناء الغزوات  خلال سنة 2018 بعدما تم طردهم من قبل السلطات الاسبانية ،من جهتها  سجلت مصالح الدرك 07 قضايا لمحاولة الهجرة الغير شرعية  أوقف خلاها 112 شخص كما تم تفكيك شبكتين لتنظيم  الرحلات  انطلاقا من سواحل تلمسان  وتوقيف 13 عنصرا منها  مع حجز زورقين مطاطين ، قارب نصف صلب ، سترات النجاة ، 10 صفائح وقود ، كميات من المواد الغذائية ما يرفع من منحى  هذه الجرائم الجديدة على المجتمع الجزائري .

اقرأ أيضا..