نحو تعميم الدفع الإلكتروني و استغلاله في الحجز والتسيير
15 كانون2 2019 140

وزير السياحة والصناعة التقليدية عبد القادر بن مسعود

نحو تعميم الدفع الإلكتروني و استغلاله في الحجز والتسيير

ف.نسرين

القطاع العمومي يمثل 30بالمئة من الحظيرة الفندقية

أكد وزير السياحة والصناعة التقليدية عبد القادر بن مسعود في ندوة خصصت لتقييم حصيلة نشاط المجمع لعام 2018عن مرافقة مجمع فندقة وسياحة وحمامات معدنية  ببرنامج خاص لعصرنة وحداته الفندقية وجعلها أكثر تنافسية و ذلك بتأهيل وتكوين اليد العاملة، مشيرا إلى أن رهان القطاع اليوم هو الرقمنة من خلال تعميم الدفع الإلكتروني عبر كافة الوحدات والتوجه نحو الحجز والتسيير.

وخلال أشرافه على الافتتاح أشغال اللقاء أمس عرض الوزير  حصيلة المجمع خلال سنة 2018 وكذا خطة العمل للسنة الجارية بالإضافة إلى تجديد عقود النجاعة الموجهة لمدراء الوحدات الفندقية وفروع المجمع على المستوى الوطني .

و ألح الوزير في  كلمته بمناسبة افتتاح الأشغال على أهمية القطاع الإقتصادي العمومي ودوره في ترقية الاقتصاد الوطني حيث نوّه بعدد المؤسسات والوحدات السياحية العمومية والإنجازات التي حققتها الجزائر على مستوى الهياكل الفندقية والسياحية وطالب كل الفاعلين والمسؤولين على هذه الهياكل العمومية بتكثيف الجهود من أجل نجاعة أكثر تطوير الأداء وتحقيق الإضافة سواء من الجانب الإقتصادي و تحسين الخدمات والمحافظة على كل المكاسب وكذا مواكبة المعايير الدولية في مجال الفندقة والسياحة والحمامات المعدنية.

وقال وزير السياحة في تصريح للصحافة على هامش اللقاء ان الدولة ترافق قطاع السياحة من خلال إعطائه أهمية كبيرة بإعتباره القطاع الثالث بعد الصناعة و الفلاحة و هو قطاع خالق للثروة ينقص من التبعية للمحروقات و قال الوزير أن القطاع الخاص أوجد مكانة له في الفندقة بعدما كان يقتصر على القطاع العمومي الذي يمثل الآن 30بالمئة من الحظيرة الفندقية الموجودة حاليا كما كشف بن مسعود أن قطاعه بصدد إعادة الاعتبار ل78 مؤسسة  في طور التجديد تسلم 48 مؤسسة جاهزة في 2022

و اضاف ذات المتحدث أن هذه السنة كانت حافلة بالإنجازات بفضل الورشات التي فتحت من أجل دعم المشاريع الاستثمارية لتدارك النقائص في مجال الإيواء وتعميم استعمال الرقمنة ووسائل الاعلام والاتصال الحديثة وتعزيز التكوين وتحسين الخدمات وتعميم اللامركزية وترقية النشاط الحرفي تجسيدا للمخطط التوجيهي للترقية السياحية لآفاق 2030

ووفقا لحصيلة الوزارة، فقد بلغت الحظيرة الفندقية 1368 فندقا بطاقة استيعاب 119 ألف و130 سرير منها 13 فندقا بخمسة نجوم و24 فندقا بأربعة نجوم و162 فندقا غير مصنف، ويوفر القطاع العام 67 فندقا، بينما يضم القطاع الخاص 1239 هيكلا، ما يجعله شريكا فعال في ترقية السياحة في البلاد حسب  الوزير وتم في 2018 أيضا معالجة 1994 ملف خاص بوكالات السياحة منها 1537 ملف لطلبات اعتماد تخص وكالات السياحة والأسفار.

اقرأ أيضا..