المساعدون والمشرفون يتهمون بن غبريط
12 كانون2 2019 164

حذروا من دفعهم بمخطط تصعيدي يهدد السلم التربوي

المساعدون والمشرفون يتهمون بن غبريط

سارة بومعزة

اتهمت التنسيقية الوطنية للمساعدين والمشرفين التربويين نورية بن غبريط بممارسة التسويف بحقهم والتراجع عن وعودها السابقة اتجاه فئتهم، معلنين انضمامهم لإضراب تكتل نقابات التربية في 21 ووقفة 22 جانفي، متداركين أن الإضراب لم ولن يردع الوزارة لكنه يبقى رسالة تحذيرية لما هو آت وعلى الوزارة قراءتها كونها واضحة وتحقيق المطالب المرفوعة، محذرين من دفعهم للتصعيد بشكل سيضع السلم التربوي على المحك.

اتهمت التنسيقية الوطنية للمساعدين والمشرفين التربويين وزارة التربية الوطنية بنقض وعودها التي التزمت بها من خلال المحاضر الرسمية خلال اللقاءات الثنائية التي تقضي بحل كل المشاكل والعراقيل التي تمسٌّ المسار المهني لسلكهم، مؤكدين تلقيهم ضمانات  رسمية رفيعة المستوى لأخذ مطالب التنسيقية محمل الجد، بداية من إعادة النظر في القانون الأساسي الخاص، مؤكدين أن الوصاية نقضت عهودهـا، معتبرين أن الحلول التي تمت طبعتها صفة الارتجالية والحلول العرجاء التي لا تمت بصلة للواقع الميداني والمهني، موضحة أن ذلك عاظم حجم الاحتقان وسط فئتهم، محذرين من انتفاضة إدارية  تربوية يصعب حصر نتائجها ومآلاتها الخطيرة على السلم التربوي، محلين كامل المسؤولية للوزارة نظرا للفروقات المكرسة بين أسلاك التربية.

وذكرت التنسيقية وزيرة التربية بوعودها عند توليها الحقيبة الوزارية العمل من  أجل التّسوية النهائية لملف المساعدين والمشرفين التربويين بما يخدم مسارهم المهني، قائلين أن الحقيقة فيما بعد جاءت صادمة، متهمين إياها بعدم الجدية و"الصدق"، وانتهاج سياسة التسويف والهروب، مؤكدين على ردهم بقوة وبكل السبل النضالية المتاحة، معلنين دعمهم لتكتل النقابات المٌستقلة لقطاع التربية الوطنية ودخول إضراب 21 جانفي ووقفة 22 جانفي أمام مديريات التربية تحت لواء النقابة الوطنية لعمّال التربية "أسنتيو".
وسجلت التنسيقية مطالبها في الكشف عن مضمون ومٌقترحـات اللجنة المشتركة الخاصّة بالقانون الأساسي والإطّلاع على مشروع التّعديل للإثراء قبل إحالته إلى المديرية العامّة للوظيفة العموميّة ووزارة الماليّة   للنّظر فيه، ولتّسوية النّهائية لملف الآيلين للزوال مٌساعد ومٌساعد رئيسي للتربية بتمكينهم من الترقية إلى الرٌّتبة القاعدية مشرف التربية وفق آلية التّحويل التلقائي للمناصب المالية. وكذا تطبيق المرسوم الرّئاسي 14-266 وتفعيله بما يخدم المسار المهني للمٌساعدين والمـٌشرفين التّربويين في إطار إعادة النّظر في القانون الأساسي الخاص ووفقا لآلية الإدماج وإعادة تصنيف رتبة مشرف التربية في الصّنف 11 ضمن أحكام التّعليمة رقم 07 المؤرخة في 29 ديسمبر 2007.

كما ركزوا على ضرورة تثمين الشّهادات الجامعيّة لحامليها من المساعدين والمشرفين التربويين بتفعيل التعليمة رقم 04 المؤرخة في 30 نوفمبر2017 الصادرة عن المديرية العامّة للوظيفة العمومية. واستصدار رخص استثنائية لصالح المـساعدين والمـٌشرفين التّربويين أسوة بأسلاك التّعليم وأسلاك أخرى لتمكينهم من الترقية إلى الرٌّتب الأعلى على ضوء استحالة تحقيق الترقية في الأمد المنظور لوجود العائق القانوني: الخدمة الفعلية وعدم استيفاء هذا الشرط بالنّسبة للمعنيين، وتثمين خبرة المشرفين التربويين المدمجين وفق أحكام المادة 84 مكرر8 والمشرفين الذين تمت ترقيتهم وفق أحكام المادة 84 مكرر5.

اقرأ أيضا..