لايوجد خطاب متطرف في المساجد الجزائرية
12 كانون2 2019 65

محمد عيسى يشدد :

لايوجد خطاب متطرف في المساجد الجزائرية

إيمان لواس

ترسيم  يناير وضع حدا لإستغلال الثوابت لتشتيت الصفوف

  • كتابة تفسير القرآن الكريم للغة الأمازيغية  بالخط العربي

شدد وزير الشؤون الدينية والأوقاف محمد عيسى بأننا لسنا بحاجة إلى إستيراد مفاهيم خاطئة عن الإسلام تمزقنا ، مؤكدا بأن شمال إفريقيا له أبنا أضاءوا  العالم بعدما تشبعو بالوسطية،مثمنا قرار ترسيم اللغة الأمازيغية و جعلها لغة رسمية دستورية، معتبرا  أن بذلك الجزائر  تصالحت مع نفسها و تاريخها و إنتماؤها ووضعت حدا لكل من يريد استغلال هذه الثوابت لإضعاف الوطن و تمزيق جمعه و تشتيت صفوفه. 

الإستلام  التقني لجامع الجزائر في غضون شهر جانفي 

كشف محمد عيسى الأمس خلال ندوة الإعلان عن أول تفسير للقرأن الكريم باللغة الأمازيغية  أن الإستلام التقني لجامع الجزائر  سيكون في في غضون شهر جانفي، موضحا أن قضية تدشينه ليست من صلاحية الوصاية بل من صلاحية رئيس الجمهورية، موضحا أن مسألة الأذان التيندي كان تجرييا لأنه هو من كان متاحا للتقنين

الأئمة معتدلون في خطابهم بقناعتهم و ليس بفرض الإدارة عليهم

وشدد محمد عيسى أنه لايوجد خطاب متطرف في المساجد الجزائرية، مؤكدا أن الأئمة في الجزائر معتدلون وسطيون خطابهم بناء على قناعتهم و ليس بفرض الإدارة عليهم، موضحا أن الجزائر البلد الوحيد الذي لايفرض الخطاب على الإمام بل يدبجه بنفسه، حتى حينما يكون الخطاب موحد فيقترح على الإمام أن يدبج خطبته كما يريد و أن يخدم تلك القضية.

وبخصوص فتح الحوار مع الأئمة،  قال المسؤول الأول في القطاع إن أبواب الحوار مع الأئمة قد بدأت حيث ثم تخصيص لجان لدراسة و مناقشة 47 مطالب المطروحة على غرار المرجعية الدينية ، الأجر، الهندام ، ومن خلال هذه اللجان ستعقد جلسات وفي كل جلسة يتم مناقشة موضوع يتفق عليه تقترحه النقابة و يناقش و يرفع للوزير"،

إعتبر وزير الشؤون الدينية والأوقاف محمد عيسى  أن ترسيم اللغة الأمازيغية كلغة رسمية إلى جانب اللغة العربية من قبل الدولة الجزائر هي بمثابة الموقف الشجاع، من خلال جعل البعد الأمازيغي إلى جانب البعد العربي و الإسلامي في نفس المستوى من الأهمية ، وفي ذات الصدد،  أضاف المتحدث "أن جعل الجزائر يوم وطني و عطلة رسمية مدفوعة الأجر أضيف له ترسيم اللغة الأمازيغية و دسترتها إلى جانب اللغة العربية، قد تصالحت مع نفسها و مع تاريخها ومع إنتماءها ، ووضعت حدا لكل من يريد إستخدام الثوابت لتشتيت الصفوف و إضعاف الوطن "،وثمن المتحدث رشادة الدولة الجزائرية في الإعتراف و المصالحة مع التاريخ ، مشيرا أن بترسيمها اللغة الأمازيغية و جعل يناير يوم وطني رسمي تقف اليوم في بعدها العربي و الإسلامي لتجد هذا التنوع تنوع قوة .

  ميزانية لطبع  كتاب تفسير القرآن باللغة الأمازيغية

من جهة أخرى، وبخصوص طبع أول كتاب لتفسير القرآن الكريم  باللغة الأمازيغية، أشاد المسؤول الأول في القطاع بجهود الشيح حاج محند محند الطيب في ميلاد أول تفسير للقرآن الكريم باللغة الأمازيغية، مشيرا أن هذا العطاء سيكون مثمرا يميز الجزائر و تاريخها حيث سيعطي للعالم أول تفسير للقرآن الكريم باللغة الأمازيغية مكتوب بالخط العربي القوي ،معلنا عن تخصيص مبزانية لطبع كتاب تفسير القرآن باللغة الأمازيغية.

استهداف الوصول إلى 100 ألف نسخة

من جهته رئيس الجمعية الوطنية للتنمية المحلية و المستدامة ويشر عبد الغني أعلن أن طبع و توزيع أول تفسير للقرأن الكريم باللغة الأمازيغية هو أول نشاط فكري و علمي للجمعية في هذه السنة، موضحا أنه عبارة عن مشروع وقفي لايباع و يوزع مجانا، مفيدا أنه لحد الآن ثم طبع و 10 آلاف نسخة في أسبوع فقط و الهدف هو الوصول إلى 100 ألف نسخة.

في ذات الصدد،  قال المتحدث أن سبب  كتابة تفسير القرآن الكريم للغة الأمازيغية  بالخط العربي لأن 35 مليون جزائري يتقن اللغة العربية و يعرفون حروفها.

وأضاف ويشر عبد الغني "الهدف من هذا المشروع فتح الباب للمساهمة في عمل الخير و الصدقة الجارية أمام كافة فئات المجتمع وذلك خدمة لكتاب الله تعالى وهو من أسمى ما يتقرب به العبد من ربه و تحصيل الأجر و الثواب في الحياة ، التحفيز للمساهمة في طبع الكتاب لما له فائدة و ماله من فضل،  إثراء المكتبة الإسلامية بأول مرجع في تفسير القرآن الكريم بالأمازيغية على المستوى الوطني و المغرب العربي شمال إفريقيا وكذا الجالية المغاربية في المهجر.

في حين أوضح صاحب الترجمة الشيخ محند محند الطيب، بخصوص إختيار الحرف العربي، أن هذا الخيار جاء  على عدة إعتباراتها منها تفضيله لكتابة التفسير بحروف القرأن وكذا لغني اللغة الغربية مقارنة مع باقي اللغات بعدما ذكر أن التيفناغ لا يتقن قرأته الجميع  والحرف اللاتيني ينقصه 14 حرف كاملة ليستعمل في التفسير.

اقرأ أيضا..