3 وفيات وجريحين في حادث عمارة قيد البناء بورشة سكنات عدل
08 كانون2 2019 427

بلدية الرحمانية بالجزائر العاصمة

3 وفيات وجريحين في حادث عمارة قيد البناء بورشة سكنات عدل

  •        وحيد طمار: فتح تحقيق إداري وقضائي لتحديد أسباب حادث انهيار

  •        نسيم برناوي: لابد من أخذ التدابير اللازمة للسلامة داخل هذه الورشات

  •        الشركة التركية صاحبة المشروع في قفص الاتهام

كشف المكلف بالإعلام لدى الحماية المدنية نسيم برناوي أن حادث انهيار ورشة سكنات عدل بالرحمانية أودى بحياة 3 أشخاص أحدهم جزائري وإثنين أفارقة، أما بالنسبة للجرحى فقد ثم تسجيل حالتين شخص من جنسية جزائرية والأخر من جنسية إفريقية.

وأفاد نسيم برناوي الأمس في تصريح ربطه "بالوسط " أنه ثم استقبال مكالمات على الساعة السابعة صباح الأمس بعد وقع حادث إنهيار ورشة بناء بالرحمانية في الجزائر العاصمة، حيث تناقلت الوحدة الثانوية للحماية المدنية لبوشاوي وزرالدة إلى مكان الحادث لتصل بعدها مصالح الحماية المدنية للعاصمة.

ولم يكشف نسيم برناوي عن أسباب الحديث، موضحا أن جزء من الطابق الأول والذي كان أحد أسباب سقوط الورشة كان حديث التشييد حيث ثم تشييده الأمس، مشيرا أن المصالح المعنية انتقلت إلى عين المكان وفتحت تحقيقا عن ملابسات الحادث وشدد المتحدث: "أنه لابد من أخذ التدابير اللازمة للأمن والسلامة في مثل هذه الورشات، خاصة فيما يتعلق بأدوات العمل والحماية الشخصية والفردية للأشخاص "وللإشارة فإن للإشارة فإن الورشة تابعة لشركة تركية، يتمثل في مشروع 2000 مسكن عدل.

فتح تحقيق إداري وقضائي لتحديد أسباب حادث الإنهيار

من جهته وزير السكن عبد الوحيد طمار، أعلن عن فتح تحقيق إداري وقضائي لتحديد أسباب حادث انهيار ورشة بناء عدل بالرحمانية ومتابعة المتسبين، كاشفا أنه سيتم اتخاذ كافة الاجراءات اللازمة واعتماد مختصين في الميدان من أجل الوقوف على الحادثة التي خلفت وفاة 3 عمال بورشة البناء.

غياب أدنى شروط العمل والسلامة

من جهتهم عمال ورشة بناء سكنات برحمانية بالعاصمة، أرجعوا أنّ حادثة الإنهيار، التي أودت بحياة شخصين كان بسبب غياب شروط السلامة، حيث نددوا بغياب أدنى شروط العمل والسلامة داخل الورشة، التي شهدت -حسبهم -العديد من حوادث مماثلة، مؤكدين أن الشركة التركية صاحبة المشروع، لا تقوم بواجباتها لتأمين سلامة العمال.

إيمان لواس

اقرأ أيضا..