قواعد الإصلاح بقسنطينة تتمرد على قيادة الحزب
01 كانون1 2018 259

قواعد الإصلاح بقسنطينة تتمرد على قيادة الحزب

أعلن منتخبون في قوائم حركة الإصلاح الوطني بولاية قسنطينة، رفضهم للقرار المعلن من طرف أمين عام الحركة، غويني فيلالي، والقاضي بدعم ترشح الرئيس بوتفليقة لولاية رئاسية خامسة.


وجاء في بيان نجصلت الوسط على نسخة منه: " نحن منتخبو حركة الإصلاح الوطني بولاية قسنطينة، وبعد مشاورات موسعة مع الإطارات والمناضلين، نرفض رفضا قاطعا القرار القاضي بدعم العهدة الخامسة، على اعتباره قرارا يطبعه الغموض والتسرع بسبب عدم افصاح المترشحين عن نيتهم بعد في الترشح وتقديم برامجهم للمفاضلة بينها من جهة، ولا يخدم مستقبل الديمقراطية والتعددية السياسية والمصلحة العليا للبلاد من جهة ثانية".

واضاف البيان" إن منتخبي حركة الإصلاح، يرون هذا الخيار يمس بمبادئ الحزب وقناعاتهم السياسية ومصداقيتهم الشعبية، ويتبرؤون من قرار يحول حركة الإصلاح بعنوانها النظيف إلى مجرج لجنة مساندة في الطابور الأخير.

وختم أصحاب البيان بإعلان انسحابهم الجماعي من الحزب، وتحميل "المسؤولية التاريخية لكل من ساهم في تشويه صورته ووأده ومحوه من الخريطة السياسية.

اقرأ أيضا..