مختصون يناقشون دورالمرجعية الدينية في استقرار الدولة الجزائرية
05 تشرين2 2018 202

الملتقى الدولي الخامس للطريقة القادرية بالجزائر وعموم إفريقيا بورقلة

مختصون يناقشون دورالمرجعية الدينية في استقرار الدولة الجزائرية

عماره بن عبد الله

ضبطت المشيخة العامة للطريقة القادرية بالجزائر وعموم إفريقيا الكائن مقرها بالرويسات ولاية ورقلة،آخراستعداداتهالاحتضان فعاليات الطبعة الخامسة للملتقى الدولي الخامس،الذي دأبت المشيخة على تنظيمه، وذلك في إطار جهودها كمدرسة روحية في الحفاظ وصيانة مقومات ومكونات الأمة الجزائرية، من خلال صيانة مرجعيتها وعقيدتها السنية الشعرية.

الملتقى المذكور الذي تنطلق أشغاله هذا الصباح وعلى مدار ثلاثة أيام بدار الثقافة مفدي زكرياء وسط مدينة ورقلة سيناقش من خلال جملة من المداخلات والجلسات والورشات والكراسي العلمية التي سيؤطرها نخبة من المشايخ والعلماء وأهل الاختصاص من داخل وخارج الوطن إلى "دورالمرجعية الوطنية في أمن واستقرارالدولة الجزائرية"،وحسب شيخ المشيخة العامة للطريقة القادرية الشيخ الحسن حساني فإن الملتقى يأتي في الوقت الذي تشهدالجزائر،محاولات لنشرالفكرالمتطرف الذي بدأ يتوغل إلى عقول الشباب خاصة،من خلال ظهور الفرق الطائفية الضالة والخارجة عن المرجعية الدينية بأبعادها الوطنية المستمدة من روح السنة الشريفة المطهرة،وهو ما يدعونا يقول الشيخ الحسن حساني المعروف بمواقفه الصلبة المدافعة على وطنية الفكر والمرجعية، إلى دق ناقوس الخطر أمام هذا الخطرالحقيقي على وحدة وتماسك المجتمع الجزائري برمته،ومنه يشدد الشيخ حساني على الوحدة الوطنية التي تعد خطا أحمرلا يمكن تجاوزه،من أي كان وبأية صفة كانت وتحت أي غطاء كان،وعن دورا لمرجعية الدينية بأبعادها الوطنية في محاربة الفكر المتطرف ومنه تأمين عقول وأفكارا لشباب الجزائري وتحصين الهوية الوطنية من الثقافات الدخيلة، وبالتالي دورها في أمن واستقرار الدولة الجزائرية ،وبالتالي فالملتقى القصد من تنظيمه الدفاع عن العقيدة السنية الأشعرية،والتي هى عقيدة أهل السنة والجماعة،والتأكيد على الدورالكبيرالذي يلعبه التصوف الإسلامي فى حماية المجتمعات الإسلامية من التشدد والتطرف،كما نأمل يختم خليفة الشيخ البركة المؤسس المجاهد سيدي حمه باهي رحمه الله أن يكون في مستهل التطلعات الاجتماعية والوطنية.

وبما أن المرجعية الدينية الوطنية أصبحت مسألة ضرورية ،بالنظر إلى ماهوحاصل في الوطن العربي والإقليمي والعالمي،نتيجة الثورات التي اندلعت باسم طفيليات كانت سببا في خراب أمم بأكملها باسم الدين، ضبطت إدارة الملتقى برنامج ثري يتمحور في مجمله الى معالجة قضايا ذات صلة بدور المرجعية الوطنية،في أمن الدولة الجزائرية وتوحيد لصف، وحسب مدير الملتقى السيد محمد الطيب بن ساسي فالملتقى أكاديميا يرتكز على أربعة جلسات علمية متخصصة فضلا عن الجلسة الافتتاحية،إضافة إلى الدروس المحمدية والكراسي العلمية الفقهية التي تقام مساءا في باحة الزاوية، والتي يضيف بن ساسي تصب في مجملها إلى حماية اللحمة الوطنية والدينية في إطار المرجعية الوطنية والتي تعد خطا أحمر،لذا أضحى من الضرورة بمكان،كما يقول مدير الملتقى الدولي الخامس للطريقة القادرية الأستاذ بن ساسي،حماية مرجعيتنا السنية المالكية والعمل على تثمينها مع احترامنا لجميع المرجعيات الدينية في صفها الإسلامي وفي جوفها الفكري والعلمي والتربوي،بعيدا عن التناطح والصدام.

اقرأ أيضا..