الجزائرقد تحقق نسبة نمو تقدر ب5ر2% خلال 2018
09 تشرين1 2018 183

صندوق النقد الدولي

الجزائرقد تحقق نسبة نمو تقدر ب5ر2% خلال 2018

توقع صندوق النقد الدولي في تقريره السداسي حول  الآفاق الاقتصادية العالمية الذي نشر أمس الثلاثاء ببالي أن يستقر النمو الاقتصادي للجزائر في نسبة 5ر2% خلال 2018 مقابل 4ر1% في 2017 و قد عدل صندوق النقد الدولي توقعه لهذه السنة بتراجع طفيف يقدر ب 5ر2% مقابل 3% المتكهن بها في تقرير شهر أبريل في حين أبقى على توقعه لسنة 2019 على حاله أي بنسبة 7ر2%بالمقابل خفض الصندوق توقعاته الخاصة بالتضخم إلى 5ر6% في 2018 بدلا من 4ر7% المتوقعة في البداية كما توقعت مؤسسة بروتون وودس أن تكون نسبة التضخم خلال 2019 في حدود 7ر6% مسجلة بذلك تراجعا مقارنة بنسبة 6ر7% المتوقعة خلال شهر أفريل.

و من المرتقب أن يبلغ عجز الحساب الجاري هذه السنة -9% من الناتج المحلي الخام مقابل -3ر9% المتوقعة في أبريل على أن يتراجع بشكل أكبر خلال 2019 ليمثل -9ر7% من الناتج المحلي الخام ،و بلغ عجز الحساب الجاري -2ر13% من الناتج المحلي الخام خلال 2017 و حسب نفس التوقعات فان البطالة ستبقى مستقرة خلال 2018 في نسبة 6ر11% مقابل 7ر11%  في 2017 على أن تسجل ارتفاعا طفيفا في 2019 حيث يتوقع أن تبلغ 3ر12% ،في نتائجه الخاصة بتقييم الاقتصاد الجزائري الصادرة في يونيو أكد صندوق النقد الدولي أنه أمام الجزائر نافذة من الفرص "لبلوغ الهدف المزدوج الخاص بتحقيق استقرار الاقتصاد الكلي و ترقية النمو المستدام".

و حسب مؤسسة بروتون وودس من الممكن في ظل ارتفاع أسعار النفط و مديونية عمومية منخفضة نسبيا و مديونية خارجية ضعيفة و مخزون صرف وفير تدعيم المالية العمومية تدريجيا و يرى الصندوق الذي اقترح التحكم في السياسات الاقتصادية أن تصويب التعديلات الهيكلية ضروري لترقية بروز اقتصاد يدعمه القطاع الخاص و متنوع و من ثم تقليص التبعية للبترول و الغاز.

لكن الأمر سيتطلب، حسب ذات المؤسسة، اللجوء إلى مجموعة واسعة من وسائل التمويل لاسيما اصدار سندات ديون عمومية بنسب السوق و إقامة شراكات عمومية-خاصة و بيع أصول و قروض خارجية لتمويل مشاريع استثمارات محددة.

كما اقترح صندوق النقد الدولي أيضا في حالة الإبقاء على التمويل النقدي اتخاذ اجراءات وقائية معتبرة من أجل تسقيفه في الحجم و في الزمن مع تطبيق نسبة السوق عليه.

اقرأ أيضا..