ليس غريبا أن نشارك في الحكومة المقبلة
08 آب 2018 123

رئيس حركة البناء بن قرينة

ليس غريبا أن نشارك في الحكومة المقبلة

إيمان لواس
  • ساحلي : دعم الرئيس ليس جديد علينا

قال رئيس حركة البناء عبد القادر بن قرينة أنه لا يستبعد مشاركة الحركة في الحكومة المقبلة، مؤكدا أن الحركة ستكون حاضرة و غير مقاطعة للانتخابات المقبلة من أجل إصلاح منظومة الحكم

تفادي عبد القادر بن قرينة الأمس عقب اللقاء التشاوري الذي جمعة بالأمين العام للتحالف الوطني الجمهوري إعطاء موقف الحركة من العهدة الخامسة و مطلب الإستمرارية، مؤكدا أن الحركة ستكون حاضرة في الرئاسيات المقبلة سواء بترشيح إحدى كوادر الحركة أو التحالف على شخص معين في إطار الشروط التي يضعها مجلس الشورى للحركة  .

وأكد المتحدث أن الحركة تشارك في جميع  القرارات الحكومية و تقدم الإقتراحات، لكنها تعارض معارضة إيجابية  فقط في الحالات التي تستدعي ذلك .

من جهة أخرى ،قال المتحدث "أحيي كل الأحزاب التي رحبت بالمبادرة التي أطلقتها الحركة حول الجزائر للجميع ،موضحا أن دافع الحركة وراء إطلاق هذه المبادرة هي الارتدادات الإقتصادية التي تعرفها البلاد و المشاكل التي تعرفها الجبهة الإجتماعية من احتجاجات في العديد من القطاعات، بالإضافة إلى الأبواق المنادية إلى تدخل المؤسسة العسكرية في الشؤون السياسة ".

ساحلي:مساندة الرئيس ليست جديدة علينا

رحب رئيس الأمين العام للتحالف الوطني الجمهوري بلقاسم ساحلي بالمبادرة التي أطلقتها حركة البناء حول الجزائر للجميع، مدافعا على خيار الحزب لمطلب الاستمرارية  للرئيس للحفاظ على المكاسب و الإنجازات التي تم تحقيقها .

أوضح بلقاسم ساحلي في ندوة صحفية عقب اللقاء التشاوري الذي جمعه برئيس حركة البناء عبد القادر بن قرينة أن حزبه يرحب بالمبادرة التي أطلقتها حركة البناء في إطار ترسيخ رأي التشاور بين الشركاء السياسيين ، معتبرا أنها مبادرة جديرة بالاهتمام و المتابعة لأهدافها النبيلة في الحفاظ على أمن و استقرار البلاد،معلنا بصفة رسمية عن إنشاء لجنة متابعة من قيادة الحزبين تعمل على دراسة و مناقشة الاقتراحات.

وأكد المتحدث أن أي حزب حر في إطلاق أي مبادرة سياسية في إطار احترام الدولة و مؤسساتها ،مشيرا أن مثل هذه المبادرات لايمكن إبقاءها على الرسمي فقط، و إنما لابد أن تنزل إلى المناضلين في البلديات و الولايات و إلى المواطنين أيضا.

وأكد ساحلي أن موقف التحالف الوطني الجمهوري واضح من رئاسيات ربيع 2019 وهو مع ترشيح الرئيس بوتفليقة للعهدة الخامسة ،مؤكدا أن دعم الرئيس ليس جديدا على حزبه لأنه حزب موالاة و ذلك ينسجم مع الخط السياسي للحزب، مؤكدا أن حزبه لايحتكر الاستمرارية و لكن مطلب الاستمرارية هو للمتطلبات، قائلا في ذات الصدد "مساندتنا للرئيس ليس مساندة سياسية و إنما مساندة المضمون و الاقتراحات و للحفاظ على المكاسب المحققة ".

ومن جهة أخرى، دعا المتحدث إلى ضرورة الاستمرار في تجسيد مكاسب دستور 2016 لتعميق الإصلاحات ،والحفاظ على المكتسبات و الإبتعاد هن التراشق الحزبي .

اقرأ أيضا..