استثمار لثلاثة خواص لإنتاج أجهزة وشرائح قياس السكر في الدم
16 أيار 2018 215

في إطار الشراكة مع اليابان والولايات المتحدة الأمريكية

استثمار لثلاثة خواص لإنتاج أجهزة وشرائح قياس السكر في الدم

نفت النقابة الوطنية للصيادلة الخواص (سنابو), على لسان رئيسها مسعود بلعمبري, أمس الأربعاء, وجود ندرة في أجهزة وشرائح قياس نسبة السكر في الدم بالجزائر وكشف ذات المتحدث في تصريح عن انطلاق ثلاثة متعاملين خواص لإنتاج أجهزة وشرائح قياس نسبة السكر في الدم بالجزائر في إطار الشراكة مع اليابان والولايات المتحدة الأمريكية, حيث يتواجد الأول (بيونيل) بالعاصمة والثاني بمدينة العلمة (ولاية سطيف) والثالث (دياغنوستيك تشاك) بقسنطينة.

من جانبه, دعا رئيس الفيدرالية الوطنية لجمعيات المصابين بداء السكري, نورالدين بوستة, السلطات العمومية إلى "التدخل في أقرب الآجال لتلبية احتياجات المرضى من أجهزة وشرائح قياس نسبة السكر في الدم التي يحتاج إليها المرضى يوميا سيما خلال شهر رمضان المبارك".

وأشار في هذا الإطار إلى أن نسبة 25 بالمائة من المصابين بالسكري من الصنف الأول في "حاجة ماسة إلى هذه الشرائح بالإضافة إلى نسبة كبيرة من الصنف الثاني", مشددا على ضرورة "تموين السوق الوطنية بهذه المواد لتفادي الانقطاعات" وكان مدير الصيدلة والتجهيزات الطبية بوزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات, الدكتور حمو حافظ, قد أعلن في وقت سابق عن انطلاق ثلاثة متعاملين خواص في إنتاج أجهزة وشرائح قياس نسبة السكر في الدم محليا والشروع في تسويقها مع نهاية شهر مارس الفارط.

وأكد ذات المسؤول أن "الوزارة استجابت لطلبات المستثمرين في الصيدلة بخصوص إنتاج الأجهزة والشرائح الموجهة لمرضى السكري وتعمل على مرافقتهم في تجسيد هذه المشاريع", معبرا عن أمله في أن يتوصلوا إلى "تلبية الاحتياجات الوطنية في هذا

المجال والتي تتراوح بين 11 و12 مليون علبة شرائح وبذلك تتخلى الدولة عن استيرادها مستقبلا"

للإشارة فإن معدل الإصابة بداء السكري بالجزائر تقدر --حسب الدراسات التي أجريت في هذا المجال-- بين 10 و 12 بالمائة, وهي نسبة مرشحة للارتفاع --حسب المختصين-- بفعل تغير النمط الغذائي لأفراد المجتمع خلال السنوات الأخيرة والذي ترافقه قلة النشاط الرياضي والإصابة بالسمنة.

اقرأ أيضا..