غياب ثقافة الاستهلاك ألهب الأسعار
16 أيار 2018 56

قال إنها سترتفع في أولى أيام رمضان، بولنوار:

غياب ثقافة الاستهلاك ألهب الأسعار

علي عزازقة

شدد الطاهر بولنوار على غياب ثقافة الاستهلاك لدى المواطن الجزائري، والذي أكد أنها السبب الرئيس في ارتفاع أسعار الخضر والفواكه خلال الأيام الأخيرة وبداية شهر رمضان، في حين طمأن المواطنين بخصوص توفر المنتجات والتي قال إنها ستكون موجودة وأسواق الجملة ستمون يوميا من قبل الفلاحين.

وأكد رئيس جمعية التجار والحرفيين الجزائريين، في تصريح خص به "الوسط" يوم أمس، بأن أسعار الخضر والفواكه وباقي المنتجات ستشهد ارتفاعا إلا في بداية شهر رمضان، بسبب سياسة العرض والطلب، حيث أوضح أن هنالك ضغط رهيب وغير منتظر على محال التجزئة، وقال ذات المصدر بأن المستهلك الجزائري لم يرقى بعد إلى مستوى العيش بدون التفكير بشراء مستلزماته قبل بداية شهر رمضان، وهذا واقع يجب تغييره لأنه يحمي المضاربين الذي يستغلون هذا الأمر.

ومن جهة أخرى نفى بولنوار الأخبار التي تروج عن وجود نقص في التموين خلال أيام رمضان وهذا في جميع المنتجات، "خضر فواكه، لحوم"، حيث أكد أن التموين موجود وأسواق الجملة ستتلقى السلع بشكل يومي من الفلاحين وبكميات تكفي لسد حاجيات المواطنين من دون أي مشاكل، مصدرنا تحدث بلغة الأرقام حيث كشف عن تسويق ما يقارب 10 ملايين قنطار من الخضر والفواكه خلال أيام شهر رمضان، مع تسويق 80 ألف طن من اللحوم الحمراء والبيضاء، ما يجعل الأمور على ما يرام وتسير بشكل عادي حسبه.

وفي الأخير تطرق ذات المتحدث إلى ملف أسواق الرحمة الخاصة بشهر رمضان، والتي وصفها بالخطوة التي تخدم المواطنين، حيث أكد أن فتح 159 سوقا جواريا شيء جد إيجابي لأنه سيساهم في تقريب المنتوج للمواطنين، وستعمل على استقرار الأسعار أكثر وأكثر خلال هذا الشهر، في حين دعا الجهات الوصية على تنظيمها إلى ضرورة جعلها طول أيام السنة وليس تخصيصها في شهر رمضان فقط، لكونها ستلعب دورا مهما في القضاء على الأسواق الموازية، والعديد من الأمور السلبية الأخرى التي أنهكت الاقتصاد والمستهلك على حد سواء.

اقرأ أيضا..