لابد من التصدي للنفوذ الفرنسي في الجزائر
12 أيار 2018 227

نائب رئيس المجلس الشعبي الوطني محمد موساوجة

لابد من التصدي للنفوذ الفرنسي في الجزائر

إيمان لواس

طالب نائب رئيس المجلس الشعبي الوطني محمد موساوجة السلطات بضرورة وضع حد للنفوذ الفرنسي في الجزائر، مشيرا بأن المنبع الأساسي لقوة باريس هو اقتصادها، ويجب على الجزائر أن تقطع معها العلاقات الاقتصادية للتصدي لهذا النفوذ حسبه.

أفاد موساوجة الأمس خلال الكلمة التي ألقاها في حفل استقبال الرئيس الصحراوي ابراهيم غالي للوفد الجزائري، بأن الحدود الجزائرية ملغمة بالوجود الفرنسي الذي يسعى لتضييق الخناق على الجزائر، من خلال نشره للقواعد العسكرية الفرنسية في الدولة المجاورة للجزائر، على غرار ليبيا وتونس ومالي، مضيفا بأن الجزائر يجب أن تتخذ موقفا من هذا النفوذ الفرنسي الذي أصبح يضر بها، مشددا في ذات السياق على ضرورة قطع العلاقات الاقتصادية معها، لأنها المنبع الأساسي الذي تعتمد عليه في قوتها على حد تعبيره.

ودعا نائب رئيس الغرفة السفلى للبرلمان الجميع إلى السعي لزرع كره فرنسا في نفوس الجزائريين، وإلى ضرورة الكف عن اعتبارها الوجهة المفضلة لديهم، قائلا بالحرف الواحد “يجب أن نُكرّه الجزائريين في فرنسا”، ومن جهة أخرى يرى موساوجة أن من يعطّل حل القضية الصحراوية هو الفيتو الفرنسي، حيث يدعم هذا الأخير التماطل المغربي في تسوية النزاع وإنهاء احتلاله للصحراء الغربية