لن نلتزم الصمت لأن مطالبنا شرعية - الوسط الجزائرية

لن نلتزم الصمت لأن مطالبنا شرعية
ص: أرشيف
07 تشرين2 2017 إيمان لواس 128

المنسق الوطني لطلبة التكوين المتواصل جمال معيزة

لن نلتزم الصمت لأن مطالبنا شرعية

اعتبر  المنسق الوطني لطلبة التكوين المتواصل جمال معيزة أن قرار الوزير حجار بإلغاء بكالوريا جامعة  التكون المتواصل هو قرار سياسي محض ،مطالبا بضرورة تعديل استعجالي للتعليمة الصادرة عن المديرية العامة للوظيف العمومي في شقها المتعلق باستثناء شهادة جامعة التكوين المتواصل من الإدماج.


قرار إلغاء بكالوريا جامعة التكوين المتواصل مسيس

عبر  المنسق الوطني لطلبة التكوين المتواصل جمال معيزة الأمس عند حلوله ضيفا على فروم جريدة الوسط ،عن أسفه من قرار المسؤول الأول في القطاع حول إلغاء شهادة بكالوريا جامعة التكوين المتواصل ،معتبرا أن السبب الرئيس وراء هذا القرار ليس الإصلاحات المزعومة من قبل الوصاية ،وإنما كان ذلك بسبب أزمة الاكتظاظ التي تعرفها الجامعات الجزائرية.

واستغرب جمال معيزة تجاهل و صمت الوصاية للمطالب المرفوعة و الاحتجاج التي تم تنظيمه يوم 2 نوفمبر ، قائلا "كنا ننتظر إنصاف في تعديل الشهادة لكن حدث العكس "،مبرزا انه تم استقباله من طرف مدير جامعة التكوين المتواصل الذي أكد أن ليس له أي دخل في الموضوع و إنما القرار جاء من الوزارة و ماعلى الجامعة إلى تطبيق الأوامر.

الوزارة تعرقل الطلبة في اتمام دراستهم "..

حذر المنسق الوطني من عواقب قرار إلغاء بكالوريا جامعة التكوين المتواصل ،مشيرا أن جامعة التكوين المتواصل تستقبل 90 الف راسب سنويا تستقبله جامعة التكوين المتواصل  ،مستغربا فرض إصدار الوصاية لقوانين مجحفة في حق الطلبة ،قائلا في ذات السياق "الوزارة تعرقل الطلبة في اتمام دراستهم ".

لن تلتزم الصمت لأن مطالبنا شرعية

وأكد ذات المتحدث أن التنسيقة الوطنية لطلبة التكوين المتواصل لن تلتزم الصمت لأن مطالبها شرعية، مشيرا أنه سيتم عقداجتماع المكتب الوطني بعد الانتخابات المحلية المقبلة، لتحديد تاريخ للقيام باعتصام وطني أمام وزارة التعليم العالي، مضيفا فير ذات السياق :"سنقوم بتقديم ملف قانوني للبرلمان حتى يتم إيصال القضية للتداول داخل السلطة التشريعية مع رؤساء الكتل البرلمانية للدفاع عنها بصيغة قانونية محضة ".

ومن جهته ،عضو التنسيقة الوطنية لطلبة جامعة التكوين المتواصل كلوز نذير خلال مداخلة له ،طالب بضرورة تعديل استعجالي للتعليمة الصادرة عن المدير العامة للوظيفة العمومية و الإصلاح الإداري في شقها المتعلق باستثناء شهادة جامعة التكوين المتواصل من الإدماج ،رغم أنها شهادة تحمل الطابع الجامعي و مسلمة من مؤسسة التعليم العالي و ان لها نفس القيمة القانونية و البيداغوجية و العلمية مع نظيرتها على حد قوله .

ودعا المتحدث في ذات السياق ،الى ضرورة فتح قنوات الحوار و الاتصال بين جامعة التكوين المتواصل و مكتب التنسيقة و الجنة و اعتبارهما شريك اجتماعي ،مع تحيين الظروف الإدارية و البيداغوجية للطلبة داخل المركز و تخصيص هياكل علمية و بيداغوجية خاصة بجامعة التكوين المتواصل .

و أكد كلوز نذير على إلزامية فتح تحقيق في سبب تأخر في تسليم الشهادات النهائية وضياع الملفات ،داعيا إلى إعادة النظر في القانون الأساسي الذي أنشأت بموجبه جامعة التكوين المتواصل ،وعدم  إلغاء الامتحان الخاص بالدخول جامعة التكوين المتواصل .

اقرأ أيضا..