قيمة التجارة الإلكترونية في الجزائر تقارب 5 ملايير دولار - الوسط الجزائرية

قيمة التجارة الإلكترونية في الجزائر تقارب 5 ملايير دولار
ص: أرشيف
09 تشرين1 2017 إيمان لواس 187

أعلن عن تشكيل لجنة مفتوحة أمام جميع الهيئات التجارية ،بولنوار :

قيمة التجارة الإلكترونية في الجزائر تقارب 5 ملايير دولار

ضرورة سن قوانين لتقنين التجارة الإلكترونية

الإدارة العامة أكبر عقبة أمام الاقتصاد الرقمي

كشف رئيس الجمعية الوطنية للتجار والحرفيين بولنوار الحاج الطاهر،أن قيمة أن قيمة التجارة الإلكترونية في الجزائر تقارب 5 ملايير دولار ،داعيا إلى ضرورة سن قوانين متبوعة بإجراءات حتى يتم تقنين و تنظيم كل النشاطات التجارية الالكترونية لسد الفراغ القانوني حتى يتم حماية التاجر والمستهلك، معلنا أنه سيتم تشكيل لجنة تكون مفتوحة لجميع الهيئات لديها مهمة تنظيم و تأطير جميع النشاطات الاقتصادية .


طالب رئيس الجمعية الوطنية للتجارو الحرفيين بولنوار الحاج الطاهر الأمس في ندوة صحفية تحت عنوان التجارة الإلكترونية تحديات و اقترحات ،بضرورة تخفيض قيمة التعويض المفروض على مخالفي التجارة الالكترونية من 1 مليون حتى 2 مليون إلى 500 دينار حتى 1 مليون دينار،وذلك قبل عرض و مناقشة القانون من طرف البرلمان من خلال تقديم جملة من الإقترحات ،مشيرا أنم تم التواصل مع الفاعلين و عبروا عن مساندتهم لهذا المطلب، و أكدوا ا أنهم يتعاملون بجدية مع جميع المجالات سواء في قطاع المالية أو قطاع التجارة الموازية . وأعلن المتحدث عن إنشاء لجنة مفتوحة لجميع الهيئات تقوم بدور تكوين التجار في مجال استعمال الإعلام الآلي ،مشيرا أن 60 بالمائة من التجار لا يعرفون استعمال تقنيات الإعلام الألي ،كما سيتم تأطير ممارسي التجارة الإلكترونية حتى يتم تسجليهم في السجل التجاري .

وفي ذات الصدد دعا ذات المتحدث إلى ضرورة تطوير التجارة الإلكترونية خاصة أنها موجود في الجزائر منذ سنوات ،إلا أنها تفتقر الى قانون خاص بها ينظمها و يقننها ،مشيرا أن كل نشاط تجاري غير منظم يهدد الاقتصاد الوطني و يشكل خطرا على التاجر القانوني و المستهلكين ،كما يشكل ربحا ضائع للاقتصاد المحلي . وعبر بولنوار عن دعمه وتأييده لقانون تنظيم التجارة الإلكترونية ،مشيرا أن الجمعية ضد التجارة الموازية في جميع القطاعات ،مؤكدا على ضرورة أن يكون هذا القانون في إطار مقنن و مؤطر، مقترحا أن يكون القانون متبوع بإجراءات جديدة تقضي على مظاهر القرصنة المتعددة مستهلكين و تحمي التجار القانونين، مطالبا بفرض نفس الرقابة المفروضة على التجارية العادية على التجارة الإلكترونية . وأفاد رئيس جمعية التجار و الحرفيين أن التجارة الإلكترونية تقوم بتشجيع منتجات المؤسسات المحلية فهي تعطي الأولوية للمنتج المحلي كما تقوم بفتح الأبواب بين المستهلك وبين المؤسسات، مشيرا في سياق أخر أن الجمعية ستعمل من اجل تنظيم وتقنين كل النشاطات التجارية أو نشاط تجاري تقوم به هيئة خاصة، مشيرا أنه سيتم تشجيع المستوردين للتحول إلى منتجين و ذلك من اجل تشجيع الإنتاج الوطني المحلي.

كما تطرق ذات المتحدث إلى معوقات التجارة الإلكترونية في الجزائر، مشيرا إلى مشكلة الذهنيات حيث أن الإدارة العامة تفتقر إلى المعلوماتية، مبرزا أن الإدارة العامة هي أكبر عقبة أمام الاقتصاد الرقمي ،داعيا إلى ضرورة تبني الاقتصاد الإلكتروني و تطوير و عصرنة الإدارة العامة حتى تتماشى مع متطلبات الاقتصاد العالمي ،متسائلا عن نوعية و جودة خدمات البنوك العالمية مقارنة بالبنوك الجزائرية من جهته جمال لزرق عضو في جمعية التجار و الحرفيين ،أشار ان جمعية التجار الحرفيين هي جمعية مهنية و ليست نقابية ،تدافع على التجار وتقوم بتنظيم النشاطات التجارية و تشجيع الصناعات المحلية ،وترقية التجارة حتى تكون التجارة مريحة للبلد و الزبون .

اقرأ أيضا..