نساند خيار التمويل غير التقليدي الذي أعلن عنه أحمد أويحيى - الوسط الجزائرية

نساند خيار التمويل غير التقليدي الذي أعلن عنه أحمد أويحيى
ص: أرشيف
07 تشرين1 2017 إيمان لواس 263

عمارة بن يونس يصرح:

نساند خيار التمويل غير التقليدي الذي أعلن عنه أحمد أويحيى

أعلن رئيس الحركة الشعبية الجزائرية عمارة بن يونس عن دعمه لخيار التمويل غير التقليدي الذي أعلن عنه الوزير الأول أحمد أويحيى، مثنيا على صراحة هذا الأخير، مهاجما كل من يدعو الى تحرك الشعب في الشارع عن طريق خطاب التخويف والترهيب، مؤكدا أن العنف يؤدي دائما إلى الخراب.


 اعتبر رئيس الحركة الشعبية الجزائرية عمارة بن يونس اليوم، خلال إنعقاد دورة المجلس الوطني بزارلدة  أن المطالبين بتطبيق المادة 102 من الدستور، محاولة انقلاب طبي على الرئيس ،داعيا إلى ضرورة  احترام الشخص المريض لدعوة المعارضة لانتظار موعد الانتخابات الرئاسية التي يفصلنا عنها 18 شهرا.

و بخصوص  العلاقة بين المال والسياسية، اعتبر رئيس الأمبيا أن شتم كل رجال الأعمال الجزائريين عملية انتحارية، مطالبا بضرورة  عدم الخلط بين أموال المخدرات والسوق الموازية ومال المؤسسات الاقتصادية العمومية والخاصة، نافيا وجود أصحاب أموال فاسدة في صفوف تشكيلته السياسية.

حذر المتحدث من الخطابات السياسية القائمة على التخويف و التحريض و الداعية الى التحرك و الخروج الى الشارع ،مشيرا أن الداعين لها هدفهم زعزعة ثقة الجزائريين و إثارة الفوضى قائلا :" زمن الانقلابات الطبية والعسكرية في الجزائر انتهى"، وضرب مثالا بتداعيات ما يسمى بأحداث الربيع العربي في الدول المجاورة والكوارث التي خلفها.

وقال عمارة  بن يونس: "كل  من يطالب بثورة شعبية ضد الحكومة هو يطالب بتدخل الجيش"، ودافع بالمقابل على ردود رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق أحمد قايد صالح، التي رفض خلالها الانسياق وراء دعوة تدخل الجيش في الحياة السياسية.

وفيما يخص عرض التلفزيون الجزائري لصور من حقبة التسعينات التي شهدت العشرية السوداء ،ساند عمارة بن يونس عرض التلفزيون الجزائري  مدرجا إياها في خانة إبلاغ الأجيال الجديدة بحقيقة الأحداث وإحياء ذكرى ضحايا الإرهاب، ليستخص بعد تحيته لرجال الأسلاك الأمنية ودعوته للتسامح أن " الإرهابي إرهابي والباتريوت باتريوت".

و أبرز بن يونس أن كل إجراء لمواجهة العجز المالي له مساوىء ومميزات، قائلا في هذاالصدد: " لا بد من اصلاحات اقتصادية مستعجلة ونحن في الحركة الشعبية نظن ان بنك الجزائر هو المؤهل ليراقب العملية".

اقرأ أيضا..