تبديد مئات الملايير في مشاريع الري
17 تموز 2019 230

03 وزراء للري و12 واليا على فوهى بركان

تبديد مئات الملايير في مشاريع الري

محمد بن ترار

 باشرت القيادة الجهوية للدرك الوطني بفتح العشرات من صفقات الري بولايات الغرب والتي تبين تبديد المئات من الملايير في مشاريع وهمية وأخرى فاشلة في عهد 03 وزراء للري والموارد المائية  على رأسها محطات تصفية المياه بكل من تلمسان تموشنت ، وهران ،مستغانم  وشلف والتي أغلبها تمت بطرق ترقيعية مكنت العشرات من الشركات الأجنبية أن تنهب العشرات من الملايير وتتزوج زواج المتعة مع الجزائر في قضايا الترميم  لتظهر ملفات أكبر واخطر لان لها علاقة مباشرة بالحياة المباشرة للمواطن.

هذا ويعتبر مشروع دعم الجهة الشرقية لوهران بالمياه الصالحة للشرب انطلاقا من وادي شلف بغلاف مالي قدر ب23 مليار دج  هو إحدى أكبر الملفات خاصة بعدما تم نهب الأموال في حين لاتزال وهران تعيش العطش، وبغليزان يعد مشروع ربط المدينة من  مستغانم إحدى أكبر الملفات التي يجري التحقيق فيها وقد تجر عدة إطارات إلى العدالة ـأكثر من هذا فان اكبر مشروع هو تهيئة سد فرقوق بمعسكر بغلاف مالي قدر ب160 مليار دج وهو ما لم يتم حيث أن الغلاف المالي استهلك في الوقت الذي بدأت السلطات في التحقيق بعدما كثرة شكاوي الجمعيات، بعدما أصبح مواطنو معسكر يعانون العطش وسهول الجهة الشمالية لم تسقى بعد، من جانب آخر لاتزال عملية جر المياه من  الشط الغربي لدعم شمال النعامة وجنوبي تلمسان وبلعباس لم تجسد 100 بالمائة في حين استنزفت شركة حداد وإحدى الشركات الأجنبية الملايير من الدينارات دون فائدة.

من جانب آخر يشكل السهل المسقي لمدينة مغنية الساحلية احد اكبر ملفات الفساد  الذي لايزال التحقيق فيه وهو الذي استنزف مبلغ 4000 مليار دج من اجل جر المياه من سد حمام بوغرارة لضمان سقي 700هكتار من سهول بني واسين وهو ما لم يتجسد إلى  اليوم ، ونفس الشيء يشهده المحيط المسقى لمدينة مستغانم والذي بقي هيكل بدون روح في حين تم استهلاك الملايير بدون وجهة حق ، وغير بعيد عن هذه المشاريع لايزال مشروع إبعاد فيضانات وادي مكرة ببلعباس احد اكبر المشاريع الفاشلة التي كشفتها فيضانات الوادي الأخيرة والتي جرفت الأخضر واليابس ما يؤكد أن المشروع لم يتم بطرق تقنية  وبدرت فيه الأموال لاغير ، من جانب آخر تبقى العديد من المشاريع التي رصد لها أموال باهظة لتحويل مجاري الأودية النائمة غير منجزة في كل من تلمسان ومستغانم وسعيدة  وجنوب بلعباس والبيض وتهيئة وادي بوحنيفية بمعسكر، وهو الأمر الذي سيجر 03 وزراء تعاقبوا على وزارة الري و12 والي على الأقل  إلى  القضاء في قضايا فساد بالملايير .