مكتتبو عدل يحتجون ويتوعدون الوكالة
15 تموز 2019 171

كوطة 10 ألف تطالب بشهادات ما قبل التخصيص

مكتتبو عدل يحتجون ويتوعدون الوكالة

نظم العشرات من كوطة 18000 سكن بعدل 2: بابا احسن الدويرة وسيدي عبد الله وبراقي والحراش، أمس، وقفة احتجاجية أمام مقر الوكالة الوطنية لتحسين السكن وتطويره "عدل"، مطالبين بتسليمهم شهادات ما قبل التخصيص نظرا لتقدم الأشغال بمواقعهم.


وأوضح المحتجون في تصريحات لـ"الوسط" أن احتجاجهم، أمس، هو الرابع على التوالي، في حين تلقوا وعدا من طرف المسؤول السابق بالوكالة عمراوي بتسليمهم شهادات ما قبل التخصيص أو أنه سيتم توفيرها على مستوى الموقع بداية من الأمس، أو تسلم لهم قبل 15 جويلية، وهو ما رفضوه كون أشغال مواقعهم تعد جد متقدمة، لترد الإدارة عليهم بوعود تقديم الموعد إلى ماي، إلا أن ذلك لم يحصل، وصولا إلى تاريخ الوعد السابق في 15 جويلية وهو يوم أمس الذي قرروا الرد والتعبير بنفس موعده عبر تنظيم وقفة احتجاجية، كونهم كانوا على موعد للقاء المدير إلا أنه تم الاعتذار لهم يوم أمس بحجة غيابه كونه في مهمة عمل.

وعلق المحتجون شعاراتهم المطلبية على بوابة الوكالة وتتضمن توضيحا وعريفا بهم "كوطة 18000 أين هي شهادة ما قبل التخصيص التي وعدتمونا بها في 15 جويلية"، مع تحديد مواقعهم، "بابا احسن، سيدي عبد الله، براقي، الحراش، الدويرة"، وتوضيح تقدم الأشغال "نسبة الأشغال فاقت 60 بالمائة أعطونا شهادات ما قبل التخصيص"، و"مواقعنا خط أحمر"، حيث أكدوا أنهم لن يسمحوا بأي تلاعب بها وأنهم سيحمون مواقعهم حتى تسلم لهم، كما علقوا شعار "15 جويلية وعدتونا تمدولنا شهادة ما قبل التخصص علاش الوعود الكاذبة؟"، وهو الشعار الذي ذكروا من خلاله الوكالة بالتزامها معهم،

وأضاف المعنيون أن حجر الزاوية يكمن في عدم منحهم شهادة ما قبل التخصيص على غرار من استدعوا لدفع الشطر الرابع، رغم أن أشغال مواقعهم أقل تقدما منهم، داعين لتوفير الشفافية في التعامل والعدل فيما بين مختلف المستفيدين، بدل سياسة التمايز لصالح جهة على الأخرى.

في حين صعّد غاضبون آخرون من صوتهم لدرجة مطالبة الجهات القضائية بالتدخل والكشف عن مدى غياب الشفافية في التسيير، متسائلين عن فائض السكنات الخاصة بـ2001، متهمين الوكالة بالتلاعب بهم على مدار 6 سنوات بأموالهم مع تأجيل مواعيد التسليم في كل مرة في شكل يتضارب مع التصريحات الرسمية السابقة والمرافقة للإعلان عن فتح الصيغة.

سارة بومعزة