الخلافات تسود ديوان المطبوعات المدرسية
14 تموز 2019 184

الاتحاد الولائي للعمال الجزائريين يتهم المدير العام

الخلافات تسود ديوان المطبوعات المدرسية

سجل الاتحاد الولائي للاتحاد العام للعمال الجزائريين لولاية الجزائر والاتحاد المحلي للشراقة والاتحادية الوطنية لعمال التربية تنديده بعطوي إبراهيم المدير العام لمركب الديوان الوطني للمطبوعات المدرسية بواد الرمان بالعاشور، متهمين إياه بالغرق في القرارات اللامسؤولة، قائلين أنه والذي يقوم بشن معركة شرسة ضد الفرع النقابي التابع للاتحاد العام للعمال الجزائريين ومنخر طيه والسبب المباشر لتسلط المدير يعود إلى انضمام المنخرطين إلى الاتحاد العام والقيام برفع مطالب مهنية اجتماعية تخص الفئة العمالية.


كما أضاف الاتحاد أن جهودهم أثارت غضب المدير العام الذي سلط عقوبات على معظم أعضاء الفرع النقابي دون وجه حق ودون أي سند قانوني، بحسبهم، ومن بين هذه العقوبات قيامه بطرد مجموعة من المنخرطين في صفوف الاتحاد بما فيهم الأمينة العامة للفرع النقابي والمكلفة بالشؤون الاجتماعية، إضافة إلى التحويل التعسفي لمجموعة من المنخرطين إلى اقل مسافة تبعد 500 كلم دون التكفل بهم،التوقيف المؤقت عن العمل لمدة شهر إلى غاية ثلاثة أشهر، والتجريد من الاستفادة من منحة المردود الفردي والجماعي لمدة ستة أشهر لمجموعة من المنخرطين، وقد حدثت كل هذه الأمور رغم جلسات التفاوض تحت إشراف وزير التربية الممثل في مدير ديوانه والأمين العام المكلف بالعلاقات مع التنظيمات النقابية بحضور ممثلي الاتحادية الوطنية لعمال التربية وممثلين اثنين عن الفرع النقابي لمركب العاشور وهذا بغية إيجاد أرضية للتفاهم والخروج بخريطة الطريق لخدمة العمال والمركب في نفس الوقت، مضيفين أن ذلك لم يدفع المدير للتراجع بل تمسك بقراراته الأحادية التعسفية والتسلطية ضد منخرطي الاتحاد العام للعمال الجزائريين وممثليهم، وواصل تحريض مسؤولي المركب ضد كل الإطارات النقابية.

كما طالب المعنيون بتوضيح الأسباب الكامنة وراء عدم تجاوب هذا المسؤول مع تعليمات وزارة التربية ولوائح العمل النقابي المكفول قانونا، في حين أعلنوا أنه نظرا للتصرفات غير المسؤولة فإن الاتحاد الولائي للعاصمة سيلجأ لمختلف ما يتيحه القانون من أساليب احتجاجية.

س.ب