مسيرات للمحامين تضامنا مع الحراك
12 تموز 2019 186

طالبوا بحرية التعبير

 

مسيرات للمحامين تضامنا مع الحراك

نظم عشرات المحامين، بالجزائر العاصمة، مسيرة ” تضامنية” مع  الحراك الشعبي الرامي الى “تغيير النظام السابق” و “بناء دولة حديثة بمؤسسات فعالة”.

وتجمع المحامون في البداية على مستوى محكمة سيدي محمد قبل الشروع في مسيرة باتجاه المجلس الشعبي الوطني رافعين لافتات تحمل لا سيما شعارات “حرية الرأي، حرية  التنقل”  و”الدفاع يتطلب دولة  القانون” و “جزائر حرة و  ديمقراطية” و ” عدالة مستقلة و أعرب أصحاب الجبات السوداء عن رفضهم للتجاوزات التي تطال حرية التعبير و حرية التظاهر وقاطع المحامون عبر جميع ولايات الوطن، العمل القضائي بالمحاكم، استجابة لنداء الإتحاد الوطني لمنظمات المحامين، كما شاركوا في مسيرات جهوية جابت الشوارع الرئيسية لمدن الجزائر العاصمة، وهران وعنابة، وبرر اتحاد المحامين دعوته أصحاب الجبة السوداء للمقاطعة والخروج في مسيرات، بمساندة الحراك الشعبي وإبراز دور رجل القانون في إيجاد حلول للأوضاع الراهنة للبلد وفي هذا الصدد خرج العشرات من المحامين بالجزائر العاصمة، في المسيرة التي انطلقت من أمام محكمة سيدي أمحمد بشارع عبان رمضان، منذ الساعة 8 صباحا، وبعد تجمع المحامين نساء ورجالا مرتدين جبتهم السوداء، ساروا جنبا إلى جنب عبر مختلف شوارع العاصمة الرئيسية، حيث مروا على مقر المجلس الشعبي الوطني وهنالك توقفوا لبرهة من الزمن، حاملين شعارات مختلفة أهمها احترام الدستور ضمانا للحريات العامة ومرددين عبارات على غرار كلنا واقفون كلنا جزائريون عدالة مستقلة، وبعدها واصل المحامون مسيرتهم متجهين نحو ساحة البريد المركزي، ومن أهم مطالب المحتجين الإفراج عن معتقلي الحراك، وأيضا عن المجاهد لخضر بورقعة، وكذا المطالبة باستقلالية القضاء

من جهته، قال المحامي مقران آيت العربي "وجودنا في الشارع من أجل المطالبة باستقلالية العدالة. يجب أن يكون القضاء مستقلاً عن كل السلطات و اضاف ذات المتحدث قائلا "خروجنا أيضا هو للتنديد باعتقال شبان وزعيم تاريخي مثل لخضر بورقعة لأسباب تتعلق بالرأي. نطالب بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين وجميع معتقلي الرأي".