سرقة لكامل المخزون السنوي من الورق الابيض
16 أيار 2019 8770

بشار

سرقة لكامل المخزون السنوي من الورق الابيض

 سرقة آلة طباعة على مستوى مخبر الميكانيك
عرفت جامعة بشار خلال السنة الجامعية الحالية سلسلة من سرقات والتي طالت المخازن، مخابر البحث والمخابر البيداغوجية مما خلق موجة من الاستياء الشديد لدى الأسرة الجامعية.
في شهر سبتمبر 2018 اكتشفت سرقة لكامل المخزون السنوي للجامعة من الورق الأبيض ما يتعدى
7000 حزمة  (RAMES)من الورق والتي قدر ثمنها حوالي 300 مليون سنتيم.
رغم هذا لم تقم الإدارة بوضع إجراءات احترازية وأمنية للحد من سرقات أخرى مما أدى  إلى تكرار هذه الظاهرة على مستوى مخبر الميكانيك للأبحاث الرقمية والتطبيقية تمثلت في سرقة آلة طباعة التي أتهم فيها مدير المخبر وكافة الأساتذة الأعضاء وكدا كل طلبة الدكتوراه المنتمون لنفس المخبر، وهم
تلى ذلك سرقة الأقراص الصلبة لعشرات من الكمبيوترات في قاعة للإعلام الآلي لكن تبعها سكوت مبهم وتستر لدى إدارة الجامعة.
حتى البهو التكنولوجي للجامعة لم يسلم من ظاهرة السرقة حيث طالت عدة معدات بيداغوجية لأربعة
مخابر بالبهو. بعد عجز إدارة الجامعة على السيطرة على الوضع قامت هذه الأخيرة باستعمال سلطتها
لإرغام مهندسي البهو التكنولوجي لتسديد مبالغ المعدات المسروقة على حسابهم ومن رفض ذلك كان مصيره التوقيف عن العمل والإحالة إلى المجلس التأديبي دون الإبلاغ عن  السرقات لمصالح الأمن الولائي. 
لم تتوقف هذه السلسلة من السرقات عن هذا بل طالت مخابر الكيمياء فضبطت سرقة لمواد كيميائية خطيرة الاستعمال واقتناؤها يتطلب تصريح أمني صارم ومعدات باهظة الثمن يتعدى ثمنها 500 مليون
سنتيم.
أمام هذه الأحداث الاستثنائية والخطيرة والوضعية المزرية التي آلت إليها الجامعة تعم حالة استياء كبير وهستيرية لدى كافة الأسرة الجامعية وتخوف من مصير الأساتذة والعمال المتهمين حيث تسود حالة اللا
 

اقرأ أيضا..