تفاصيل الاعتداء على البرلمانية طهراوي فوزية
19 نيسان 2019 376

ببلدية الصبحة بالشلف

تفاصيل الاعتداء على البرلمانية طهراوي فوزية

تعرضت مساء أول أمس، البرلمانية عن ولاية الشلف فوزية طهراوي لحادثة تحرش جنسي و إعتداء من قبل مسؤول ببلدية الصبحة رفقة إبنه، و قالت البرلمانية في فيديو قامت بنشره على صفحتها الرسمية بموقع التواصل الإجتماعي "فايسبوك" من أمام مقر الأمن الحضري لبلدية الصبحة و هي في حالة من الحزن و الغضب"  أن شابًا ووالده لم تحدد هويتهما، حاولا نزع حجابها، وتعريتها بالشارع " و قاما بضربها و سبها بوابل من الشتائم و الإتهامات اللأخلاقية وذكرت النائبة أنها تعرضت لهذا الموقف بينما كانت تطلع على معاناة مواطنين في أحد الأحياء.

وأشارت طهراوي  التي ظهرت في مقطع فيديو وهي تبكي تأثرًا بما تعرضت له، إلى أن من تعرضوا لها ينتمون ل "عائلة مترفة"، ووصفتهم ب "الطغاة المتجبرين" الذين لم تشاهد مثلهم في حياتها ،وشددت النائبة على ضرورة توقيف الشاب ووالده اللذين قاما بالتعدي عليها، وأخذ حقها منهما.

ودعت النائبة عبر صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، القضاة و نشطاء الحراك الشعبي، إلى المساعدة في أخذ حقها، مؤكدة أنها لن تسكت حتى إرجاع حقوقها" وقالت في ندائها: "نداء إلى كل القضاة الأحرار الذين خرجوا في الحراك. إلى كل من يعمل على أن يأخذ كل ذي حق حقه، نعم أنا اليوم تعرضت للإهانة و الحقرة والظلم، ولم تشفع لي صفة النائب أمام المافيا التي توصل وتجول في ولايتنا".

وتساءلت: "فكيف للمواطن البسيط لا حول ولا قوة له من مافيا مسنودة من أصحاب البطون المنتفخة التي باتت تعبث في ولايتنا وتقهر المستضعفين".

وتابعت: "نعم أوجه ندائي لأهل هذه الولاية وباقي الولايات أنني لن أسكت عن الحق ولو كلفني حياتي. أين أنتم والحراك من أجل جزائر جديدة. أين أنتم والرجال والضعفاء تنتهك حرماتهم. أين أنتم وامرأة ضعيفة خرجت تدافع على حقوق المستضعفين والله خير ناصر لها"وقالت: "أشكر ناس الصبحة على وقوفهم معي في محنتي. أشكر ناس الظهرة، تاوقريت، المصدق، تنس، الشطية، الشلف ناهيك عن الصفحات النظيفة والهادفة وكل من وقف معي من قريب أو من بعيد من داخل الولاية أو خارجها . وأقول للفاسدين إنه ما زال هناك أحرار في هذه الولاية ولن تنالوا منا". أحمد بن عطية

اقرأ أيضا..