نقابة سناباب تعلن الدخول في إضراب وطني شامل رفضا للإنتخابات الرئاسية
15 نيسان 2019 83

نددت بقرار إستدعاء الهيئة الناخبة

نقابة سناباب تعلن الدخول في إضراب وطني شامل رفضا للإنتخابات الرئاسية

نساند مطلب الشعب الحراك بإستقالة الباءات الثلاث

ندد رئيس نقابة النقابة الوطنية المستقلة لمستخدمي اﻻدارة العمومية "السناباب" رشيد ملاوي ،"السناباب"  باستدعاء الهيئة الناخبة لتنظيم انتخابات رئاسية المزمع إجراءها في 4 جويلية القادم"،مؤكدا أن النقابة متخندقة مع مطلب الشعب الرافض لتولي بن صالح رئاسة الدولة  ،معلنا عن الدخول في إضراب وطني شامل رفضا للإنتخابات الرئاسية.

إتهم ملاوي الأمس عند حلوله ضيفا على  فرووم جريدة "لوكوريي" بعض الأطراف بمحاولتها إدخال البلاد في الحرب، معلنا  عن الدخول في إضراب وطني شامل ليوم واحد تشارك فيه جميع القطاعات خلال الأيام المقبلة رفضا لقرار رئيس الدولة عبد القادر بن صالح، بتنظيم الانتخابات الرئاسية يوم 4 جويلية القادم.

وتوعد المتحدث بتصعيد الإحتجاج  إلى أبعد الحدود في حال تمسكت السلطة بقرارها بتنظيم الانتخابات الرئاسية  ،قائلا "ستتم تنظيم مسيرات حاشدة ومظاهرات عبر 48 ولاية رفضا للقرار مع تنظيم إضراب وطني شامل على أن تشارك فيه جميع القطاعات".

وأكد المتحدث بأن هذا الإضراب ستشارك فيه جميع القطاعات، النقابات والأحزاب السياسية وكل فعاليات المجتمع المدني للمشاركة بقوة في هذا الإضراب للضغط أكثر على السلطة لتقديم استقالات ما يسمى بـ"الباءات الثلاثة" .

وشدد ملاوي على انه "في حال تمسك السلطة بالانتخابات وتعنتها ستدعو نقابة "السناباب" وممثليها عبر الوطن ،وكذا الموظفين لعدم المشاركة في تنظيمها وفي نفس الوقت إضراب عام شامل".

و بخصوص إعلان القضاة مقاطعتهم للإشراف عن الانتخابات ، فقال ذات المتحدث أن "تنظيم انتخابات بدون إشراف القضاة عليها سيزيد الوضع تأزما أكثر، لاسيما وأن الشارع أعلن رفضه القاطع هذه الانتخابات مما سيجعل البلاد تتجه نحو "منعرج ضيق".

من جانبه استبعد رشيد ملاوي "مشاركة الأحزاب السياسية في الانتخابات الرئاسية المقرر في 4 جويلية"، قائلا انه "لن يودع أي رئيس حزب ملف ترشحه للمشاركة في هذا الحدث، باستثناء المترشح الحر السابق على لغديري" الذي قال أنه أعلن مشاركته في الانتخابات عكس الأحزاب الأخرى"، منوها في هذا الإطار أن "أغلبية القطاعات انضمت للحراك الشعبي مما يستحيل تنظيم هذه الانتخابات".

وفي سياق آخر دعا رئيس نقابة "السناباب" إلى "تعيين ممثلين عن الحراك الشعبي على أن تكون شخصيات مقبولة لدى الشعب ولا تكون قد تعاملت مع نظام الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة"، مؤكدا أنه "حان الوقت لتعيين ذلك حيث ستساهم هذه الخطوة في تنظيم الحراك أكثر". واشار ملاوي أن "النقابة الوطنية المستقلة لمستخدمي الإدارة العمومية، كانت مساندة للحراك الشعبي منذ بدايته بتاريخ 22 فيفري الماضي، حيث نظمت احتجاج وطني يوم 25 مارس، وأكدت أن الحراك فرصة للجميع، ودافع قوي لتحقيق إنجاز تاريخي يسمح بالمرور إلى دولة القانون والحريات، مضيفا ان النقابة عبرت ايضا عن رفضها لكل محاولات التدخل الأجنبي، من أي طرف كان وفي أي وقت".

من جهة أخرى دعا ملاوي "جميع النقابات التي تعمل مع النظام على غرار الاتحاد العام للعمال الجزائريين إلى "الاستقالة" الفورية ومساندة الحراك الشعبي"، كاشفا أن "صحوة الحراك دفعت لإنشاء تنظيمات تابعة للنقابات تعمل على الدفاع عن حقوق العمال بالمؤسسات الخاصة، باعتبار أن هده الأخيرة تعمل وفق قوانين لا تخدم العمال والموظفين.

إيمان لواس

اقرأ أيضا..