19متربصا يواصلون المبيت أمام الشركة للأسبوع الثاني
14 نيسان 2019 676

المؤسسة الوطنية للتنقيب بدائرة حاسي مسعود بورقلة

19متربصا يواصلون المبيت أمام الشركة للأسبوع الثاني

أحمد بالحاج 

بعد سنتين من التربص وجود أنفسهم في الشارع

  • متربصون من ولايات أخرى تم تثبيتهم رغم تواجدهم في فترة التربص   

واصل أمس للأسبوع الثاني على التوالي ، متربصي المؤسسة الوطنية للتنقيب بدائرة حاسي مسعود بورقلة اعتصامهم بالمبيت أمام مقر الشركة للمطالبة بتوظيفهم مباشرة بعد انتهاء مدة تكوينهم المقدرة بسنتين ونصف .

ناشد ممثلو متربصي المؤسسة الوطنية للتنقيب المعروفة بأنافور بدائرة حاسي مسعود بورقلة المعتصمين أمام مقر المؤسسة لليوم التاسع تواليا ، في تصريح لهم يومية "الوسط " ، الرئيس المدير العام للمؤسسة  سليمان مجبر بضرورة التدخل العاجل للتجاوب مع ما وصفوه بمطلبهم المشروع المتمثل في توظيفهم مباشرة بعد انتهاء فترة تربصهم بهاته المؤسسة لمدة تقدر بسنتين ونصف ، عوض تسريحهم ، ومما يحز في نفوس محدثنا أن هناك مجموعة من المتربصين من خارج الولاية رغم عدم اكتمال فترة تكوينهم لكنهم تمكنوا من التنصيب بمناصبهم ، وهو ما فتح باب التساؤل عن مصراعيه حول عدم التزام المؤسسة بالاتفاقيات المبرمة ، ناهيك عن انتهاجها لسياسة المفاضلة في توظيف متربصيها .

من جهة ثانية فقد أبدى المحتجين في معرض حديثهم معنا تمسكهم الكبير بخيار مواصلة التصعيد من لهجة خطابهم الى غاية التدخل الجاد من الوصايا والمصالح المعنية لإيجاد مخرج مستعجل للمشكل القائم و من ثم انتشالهم من معضلة البطالة التي أصبحت تشكل هاجس يقض مضاجعهم .

إلى جانب ذلك فقد سربت مصادر مؤكدة من المؤسسة الوطنية للتنقيب الناشطة تحت وصاية المجمع النفطي العملاق سوناطراك بحاسي مسعود ، معلومات دقيقة عن وجود تلاعب كبير بملف التوظيف ، دون نسيان الخرق الصارخ لتعليمة الوزير الأول الأسبق عبد المالك سلال الرامية لمنح أولوية التوظيف بالشركات الوطنية العاملة في الصناعة النفطية لفائدة أبناء المنطقة، وكذا الشروط التعجيزية التي عادت ما تسقط العشرات من أسماء البطالين المعنيين بإجراء الفحوصات المهنية .

 ومعلوم أن تقارير سوداء رفعت خلال الفترة الأخيرة للمطالبة بايفاد لجنة تحقيق للمؤسسة الوطنية للتنقيب للوقوف على حجم التجاوزات والخروق التي ظل مسكوت عنها ، بملفات عديدة تتعلق بتبديد المال العام، التوظيف المباشر ، دون نسيان سوء التسيير وفق المعطيات الأولية المتوفرة .

اقرأ أيضا..