هيئة التسيير أفقدت الحزب مكانته و مساره
17 آذار 2019 113

القيادي السابق للأفلان قاسة عيسى للوسط:

هيئة التسيير أفقدت الحزب مكانته و مساره

ف.نسرين

يجب تكريس برنامج عبد الحميد مهري لاسترجاع مكانة الحزب

عبر القيادي السابق في حزب الأفلان قاسة عيسى عن امتعاضه من الوضع الذي يعيشه حزب جبهة التحرير الوطني ،وقال أن التصرفات و التصريحات اللامسؤولة  الصادرة عما يسمى بمنسق هيئة التسيير الغير الشرعية بعيدة عن الخطاب الحقيقي لحزب جبهة التحرير الوطني و قيم و مبادئ أول نوفمبر.

و قال قاسة في تصريح لجريدة الوسط  أن هيئة التسيير أفقدت الحزب مكانته ،و مساره الصحيح متسائلا ماذا تنتظرون من قيادة غير شرعية،موضحا أن الحزب لا يملك قيادة بل مجموعة عينت في ظروف استثنائية لتسيير الحزب و أكد القيادي الأفلاني السابق انه ضد قرار التعيين المباشر للمسيرين مشددا على ضرورة وجود ديمقراطية بإجراء انتخابات وترك الكلمة الأخيرة للصندوق.

و حسب قاسة أن تغيير الحزب و استمراره يبدأ يجب الرجوع إلى البرنامج والتوجهات المسطرة من طرف مهري عبد الحميد في 16 فيفري 2011 و التي تنادي بان لا نكون غطاء للنظام ،كما أكد على الحوار و فتح النقاش و أن تعمل القيادة الجديدة على تصحيح مسار الحزب  و أكد ذات المتحدث أن الآفلان اكبر مما وضعوه فيه و مناضلي الآفلان الذين يمثلونه في مختلف المناصب و هم بالمئات و باقين في قواعدهم،وعن إعلان انعقاد مؤتمر للحزب خلال الشهر الأول من شهر ماي القادم قال مناضل الأفلان تسائل قاسة عيسى عن من سينظم المؤتمر و أضاف قائلا كيف ينظمون مؤتمر ولا يوجد مكتب منتخب بشكل شرعي على مستوى القسمات وكذلك بالنسبة للأمناء العامين للمحافظات إضافة إلى حلها ،وكانت قاعدة حزب جبهة الحرير في حالة اضطراب بعد حل اللجنة المركزية و الهياكل الأخرى للحزب من طرف معاذ بوشارب فور توليه منصب منسق هيئة الأفلان و تسائل عن الموقف السياسي الذي سيخرج به الحزب في المؤتمر خصوصا بعد إعلان الرئيس انه لم ينو الترشح للانتخابات

و عن الحراك الشعبي الذي تشهده البلاد قال مناضل الآفلان موقفنا من الحراك  عبرنا عنه بكل صراحة و كنا معه من البداية في أول حراك بخراطة و نحن نساند المطالبة المشروعة و نتابع تطوراته و ندعو إلى تأطير الحراك ،و اختيار قادته لأن الرسالة وصلت و الشعب مصر على رحيل النظام و أوضح أن المسيرات تصلح للتعبير عن مطالب لكن  معالجة المشاكل لا تقام في الطريق بل عن طرق الحوار و التفاوض كما حذر من الجهات التي تحاول ركوب الموجة و تبنيه .

اقرأ أيضا..