تعهدات لامتصاص الغضب الشعبي
12 آذار 2019 252

 الوزير الأول في أول تصريح له

تعهدات لامتصاص الغضب الشعبي

ف.نسرين

تعهد الوزير الأول نور الدين بدوي لدى استلامه مهامه الجديدة كوزير أول بقصر الحكومة بالتكفل بانشغالات المواطنين التي عبروا عنها طيلة الأسابيع الماضية مؤكدا أن الوقت والثقة ضروريان لتجسيد كل الطموحات .

وفي تصريح للصحافة عقب مراسم تسليم المهام مع الوزير السابق أحمد أويحيى ، أعرب بدوي عن “امتنانه وتقديره” لرئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة على “الثقة الكبيرة” التي حظاه بها، و قال بدوي أتعهد بالعمل جاهدا لأكون في مستوى الثقة التي منحني إياها رئيس الجمهورية و التكفل بانشغالات المواطنين وقال بدوي إن الجزائريين ينتظرون تجسيد كل الطموحات التي عبروا عليها خلال الأسابيع الماضية، والتي توجت بخارطة الطريقة التي وضعت، من اجل هذه الإصلاحات العميقة والكبيرة للجزائر الجديدة التي يطمح إليها كل جزائري وجزائرية وخاصة شبابنا وأضاف قائلا “كما تعهدت أمام رئيس الجمهورية سأعمل بكل جد وإخلاص لمواكبة هذه الإصلاحات وتجسيدها ميدانية، وأتعهد أمام شعبنا على أن نكون في الاستماع اليهم وخدمتهم والتقرب منهم خاصة من خلال نداءاتهم التي استمعنا إليها الأسابيع الماضية كما أكد بدوي على أن الوقت الراهن يتطلب الالتفاف حول الطموحات لتحقيق إصلاحات عميقة ستعرفها الجزائر و أضاف الوزير الأول أن الشعب الجزائري هو قوة الاقتراح و سأعمل بمعية الطاقم الحكومي الذي سيرافقني في هذه المهمة الصعبة على تجسيد كامل الاقتراحات ميدانيا

ومن جانبه، هنأ أويحيى الوزير الأول على الثقة التي وضعها فيه رئيس الدولة متمنيا له النجاح في مهامه، كما أكد أن “السيد بدوي غني عن التعريف ولديه مسار طويل”، مضيفا كان لي شرف التعامل معه طيلة حوالي 20 شهرا يدا بيد كما أشاد بالسند القوي الذي وجده من طرف رئيس الجمهورية

اقرأ أيضا..